إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الصوم والتداريب الروحية يسلك فيها الإنسان فتقوى شخصيته وتقوى إرادته

البابا الأنبا شنوده الثالث

PDF Print Email

كل البر

19 ( ديسمبر )

تذكار : نياحة القديس نيقولاوس أسقف موراً

الآية : "متي فعلتم كل ما أمرتم به فقولوا إننا عبيد بطالون لأننا عملنا ما كان يجب علينا" (لو 17: 10)

يقول القديس مرقس الناسك

" نحن الذين وهبت لنا الحياة الأبدية نصنع الأعمال الصالحة لا لأجل الجزاء بل لحفظ النقاوة التي وهبت لنا"

أعمالنا الصالحة والمتعدده إنما تنبع من عمل الروح القدس فينا وهي تلك التي نسميها ثمار الروح وثمار الفضيلة ... فالفضل أولاً وأخيراً يرجع إلي قوة روح الله العامل فينا وبنا .. وهذا كله مؤسس علي إيماننا الأقدس.

والقاعدة الأولي في كل علاقاتنا مع الآخرين هي أن نمتنع عن أي أذي لهم لأننا نحبهم... كل الآخرين نحبهم لأن الله يحب الأبرار والأشرار ... أولاده والبعيدين عنه.

والقاعدة الثانية هي عمل الرحمة لأن أبانا الذي في السماء هو رحيم ومكتوب "طوبي للرحماء لأنهم يرحمون". وهذا هو ما فعله قديس اليوم المشهور باسم "بابا نويل" إذ صار قديسا لأنه فعل المحبة وصنع الرحمة ... هل تشابهه اليوم؟