إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

ليس الطموح خطية بل هو طاقة مقدسة به يتجه الإنسان إلى الكمال كصورة الله

البابا الأنبا شنوده الثالث

PDF Print Email

هل من علاج لضعف المحبة؟

13 ( نوفمبر )

تذكار : شهادة القديسين يوحنا ويعقوب اسقفي الفرس

الآية : " هذه هي وصيتي أن تحبوا بعضكم بعضاً كما أحببتكم" ( يو 15: 12)

يقول القديس الأنبا أشعياء

" لكن محبين لجميع الناس لنخلص من الغيرة لنكن متصالحين مع كل احد لنخلص من البغض"

+ إن رغبات الناس المتعارضة معي بالإضافة إلي أخطائهم تدفعني للصدام والغضب معهم فكيف أحبهم؟

إن الله يحبك رغم خطاياك الكثيرة فمن أجله تحبهم لأنهم أولاده.

+ هل معني هذا أن الخطا مني وهو ضعف محبتي؟ وما هو العلاج؟

للغضب أسباب كثيرة أهمها الكبرياء والأنانية والتمسك بالشهوات المادية. إن تبت عن هذه وضبطت نفسك ينفتح قلبك بالحب للآخرين.

إن الحب هو الخير هو حياتك كإبن لله.

سامح من يخطئ في حقك وأشكر الله علي تقدم الأخرين اليوم صالح من خاصمته وقدم حباً لمن ابتعدت عنه ولو بمكالمة صغيرة.

 
3 هاتور 1735 ش
13 نوفمبر 2018 م

نياحة القديس كرياكوس الكبير من أهل كورنثوس عضو مجمع القسطنطينية
استشهاد القديس أثناسيوس وأخته إيرينى من القرن الثانى الميلادى
استشهاد القديس أغاثون

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك