إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الضمير مثل إشارات المرور فى الطريق قد تضئ باللون الأحمر لكى يقف السائق ولكنه لا ترغمه على الوقوف

البابا الأنبا شنوده الثالث

سفر سيراخ اصحاح 48 PDF Print Email
1   و قام ايليا النبي كالنار و توقد كلامه كالمشعل. 2  بعث عليهم الجوع و بغيرته ردهم نفرا قليلا. 3  اغلق السماء بكلام الرب و انزل منها نارا ثلاث مرات. 4  ما اعظم مجدك يا ايليا بعجائبك و من له فخر كفخرك. 5  انت الذي اقمت ميتا من الموت و من الجحيم بكلام العلي. 6  و اهبطت الملوك الى الهلاك و المفتخرين من اسرتهم. 7  و سمعت في سيناء القضاء و في حوريب احكام الانتقام. 8  و مسحت ملوكا للنقمة و انبياء خلائف لك. 9  و خطفت في عاصفة من النار في مركبة خيل نارية. 10  و قد اكتتبك الرب لاقضية تجرى في اوقاتها و لتسكين الغضب قبل حدته و رد قلب الاب الى الابن و اصلاح اسباط يعقوب. 11  طوبى لمن عاينك و لمن حاز فخر مصافاتك. 12  انا نحيا هذه الحياة و بعد الموت لا يكون لنا مثل هذا الاسم. 13  و توارى ايليا في العاصفة فامتلا اليشاع من روحه و في ايامه لم يتزعزع مخافة من ذي سلطان و لم يستول عليه احد. 14  لم يغلبه كلام و في رقاد الموت جسده تنبا. 15  صنع في حياته الايات و بعد موته الاعمال العجيبة. 16  و مع هذه كلها لم يتب الشعب و لم يقلعوا عن الخطايا الى ان طردوا من ارضهم و تبددوا في كل الارض. 17  و ابقى شعب قليل و رؤساء لبيت داود. 18  بعضهم صنعوا المرضي و بعضهم اكثروا من الخطايا. 19  حزقيا حصن مدينته و ادخل اليها ماء جيحون حفر الصخر بالحديد و بنى ابارا للماء. 20  في ايامه صعد سنحاريب و بعث ربشاقا فاقبل و رفع يده على صهيون و تنفخ بكبريائه. 21  حينئذ ارتجفت قلوبهم و ايديهم و تمخضوا كالوالدات. 22  فدعوا الرب الرحيم باسطين اليه ايديهم فالقدوس من السماء استجاب لهم سريعا. 23  و افتداهم على يد اشعيا. 24  ضرب محلة اشور و ملاكه حطمهم. 25  لان حزقيا صنع المرضي امام الرب و جد في السلوك في طرق داود ابيه التي اوصاه بها اشعيا النبي العظيم الصادق في رؤياه. 26  في ايامه رجعت الشمس الى الوراء و هو زاد على عمر الملك. 27  بروح عظيم راى العواقب و عزى النائحين في صهيون. 28  كشف عما سيكون على مدى الدهور و عن الخفايا قبل حدوثها.
 


7 طوبه 1735 ش
16 يناير 2019 م

نياحة القديس سلبطرس بابا روما

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك