إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الإنسان المتضع يشعر أنه لا يستحق شيئاً لذلك فهو يشكر اللَّـه على كل شيء مهما كان قليلاً، ويفرح به، شاعراً فى عمق أعماقه أنه لا يستحقه … أما المتكبر، فإنه على عكس ذلك، يظن فى نفسه أنه يستحق أشياء كثيرة أكثر مما عنده فيتذمر على ما هو فيه

البابا الأنبا شنوده الثالث

سفر سيراخ اصحاح 46 PDF Print Email
1   كان يشوع بن نون رجل باس في الحروب خليفة موسى في النبوءات. 2  و كان كاسمه عظيما في خلاص مختاريه شديد الانتقام على الاعداء المقاومين لكي يورث اسرائيل. 3  ما اعظم مجده عند رفع يديه و تسديد حربته على المدن. 4  من قام نظيره من قبله ان الرب نفسه دفع اليه الاعداء. 5  الم ترجع الشمس الى الوراء على يده و صار اليوم نحوا من يومين. 6  دعا العلي القدير اذ كان يهزم الاعداء من كل جهة فاستجاب له الرب العظيم بحجارة برد عظيمة الثقل. 7  اغار على الامة بالقتال و في المنهبط اهلك المقاومين. 8  لكي تعرف الامم كمال عدتهم و ان حربه امام الرب لانه منقاد للقدير. 9  و في ايام موسى صنع رحمة هو و كالب بن يفنا اذ قاما على العدو و ردا الشعب عن الخطيئة و سكنا تذمر السوء. 10  و هما وحدهما ابقيا من الست مئة الف راجل ليدخلاهم الى الميراث الى ارض تدر لبنا و عسلا. 11  و اتى الرب كالب قوة و بقيت معه الى شيخوخته فصعد الى ذلك الموضع المرتفع من الارض الذي نالته ذريته ميراثا. 12  لكي يعلم جميع بني اسرائيل ان الانقياد للرب حسن. 13  و القضاة كل منهم باسمه الذين لم تزن قلوبهم على الرب و لم يرتدوا عنه. 14  ليكن ذكرهم مباركا و لتزهر عظامهم من مواضعها. 15  و ليتجدد اسمهم و ليمجدهم بنوهم. 16  صموئيل المحبوب عند الرب نبي الرب سن الملك و مسح رؤساء شعبه. 17  قضى للجماعة بحسب شريعة الرب و افتقد الرب يعقوب. 18  بايمانه اختبر انه نبي و بايمانه علم انه صادق الرؤيا. 19  دعا الرب القدير عندما كان اعداؤه يضيقون من كل جهة و اصعد حملا رضيعا. 20  فارعد الرب من السماء و بقصيف عظيم اسمع صوته. 21  و حطم رؤساء الصوريين و جميع اقطاب فلسطين. 22  و قبل رقاده عن الدهر شهد امام الرب و مسيحه اني لم اخذ من احد من البشر مالا بل و لا حذاء و لم يشكه انسان. 23  و من بعد رقاده تنبا و اخبر الملك بوفاته و رفع من الارض صوته بالنبوءة لمحو اثم الشعب.
 


18 برموده 1735 ش
26 أبريل 2019 م

استشهاد أرسانيوس مملوك سوسيتيوس
استشهاد اوسابيوس وأبامون الشماس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك