إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لا تكن قليل السمع لئلا تكون وعاء لجميع الشرور ، ضع فى قلبك أن تسمع لأبيك فتحل بركة الله عليك
الأنبا انطونيوس

سفر المكابيين الأول اصحاح 7 PDF Print Email
1 و في السنة المئة و الحادية و الخمسين خرج ديمتريوس بن سلوقس من رومية و صعد في نفر يسير الى مدينة بالساحل و ملك هناك. 2 و لما دخل دار ملك ابائه قبضت الجيوش على انطيوكس و ليسياس لتاتيه بهما. 3 فلما علم بذلك قال لا تروني اوجههما. 4 فقتلتهما الجيوش و جلس ديمتريوس على عرش ملكه. 5 فاتاه جميع رجال النفاق و الكفر من اسرائيل و في مقدمتهم الكيمس و هو يطمع ان يصير كاهنا اعظم. 6 و وشوا على الشعب عند الملك قائلين ان يهوذا و اخوته قد اهلكوا اصحابك و طردونا عن ارضنا. 7 فالان ارسل رجلا تثق به يذهب و يفحص عن جميع ما انزله بنا و ببلاد الملك من الدمار و يعاقبهم مع جميع اعوانهم. 8 فاختار الملك بكيديس احد اصحاب الملك امير عبر النهر و كان عظيما في المملكة و امينا للملك و ارسله. 9 هو و الكيمس الكافر و قد قلده الكهنوت و امره ان ينتقم من بني اسرائيل. 10 فسارا و قدما ارض يهوذا في جيش كثيف و انفذا رسلا الى يهوذا و اخوته يخاطبونهم بالسلام مكرا. 11 فلم يلتفتوا الى كلامهما لانهم راوهما قادمين في جيش كثيف. 12 و اجتمعت الى الكيمس و بكيديس جماعة الكتبة يسالون حقوقا. 13 و وافى الحسيديون و هم المقدمون في بني اسرائيل يسالونهما السلم. 14 لانهم قالوا ان مع جيوشه كاهنا من نسل هرون فلا يظلمنا. 15 فخاطبهم خطاب سلام و حلف لهم قائلا انا لا نريد بكم و لا باصحابكم سوءا. 16 فصدقوه فقبض على ستين رجلا منهم و قتلهم في يوم واحد كما هو مكتوب. 17 جعلوا لحوم اصفيائك و سفكوا دماءهم حول اورشليم و لم يكن لهم من دافن. 18 فوقع خوفهم و رعبهم على جميع الشعب لانهم قالوا ليس فيهم شيء من الحق و العدل اذ نكثوا العهد و الحلف الذي حلفوه. 19 و ارتحل بكيديس عن اورشليم و نزل ببيت زيت و ارسل و قبض على كثيرين من الذين كانوا قد خذلوه و على بعض من الشعب و ذبحهم على الجب العظيم. 20 ثم سلم البلاد الى الكيمس و ابقى معه جيشا يؤازره و انصرف بكيديس الى الملك* 21 و كان الكيمس يجهد في تولى الكهنوت الاعظم. 22 و اجتمع اليه جميع المفسدين في الشعب و استولوا على ارض يهوذا و ضربوا اسرائيل ضربة عظيمة. 23 و راى يهوذا جميع الشر الذي صنعه الكيمس و من معه في بني اسرائيل و كان فوق ما صنعت الامم. 24 فخرج الى جميع حدود اليهودية مما حولها و انزل نقمته بالقوم الذين خذلوه فكفوا عن مهاجمة البلاد. 25 فلما راى الكيمس ان قد تقوى يهوذا و من معه و علم انه لا يستطيع الثبات امامهم رجع الى الملك و وشى عليهم بجرائم. 26 فارسل الملك نكانور احد رؤسائه المشهورين و كان عدوا مبغضا لاسرائيل و امره بابادة الشعب. 27 فوفد نكانور على اورشليم في جيش كثير و ارسل الى يهوذا و اخوته يخاطبهم بالسلام مكرا. 28 قائلا لا يكن قتال بيني و بينكم فانني قادم في نفر قليل لاواجهكم بسلام. 29 و جاء الى يهوذا و حيا بعضهما بعضا تحية السلم و كان الاعداء مستعدين لاختطاف يهوذا. 30 و علم يهوذا ان مواجهته كانت مكرا فاجفل منه و ابي ان يعود الى مواجهته. 31 فلما راى نكانور ان مشورته قد كشفت خرج لملاقاة يهوذا بالقتال عند كفر سلامة. 32 فسقط من جيش نكانور نحو خمسة الاف رجل و فر الباقون الى مدينة داود. 33 و بعد هذه الامور صعد نكانور الى جبل صهيون فخرج بعض الكهنة من المقادس و بعض شيوخ الشعب يحيونه تحية السلم و يرونه المحرقات المقربة عن الملك. 34 فاستهزا بهم و سخر منهم و تقذرهم و كلمهم بتجبر. 35 و اقسم بغضب قائلا ان لم يسلم يهوذا و جيشه الى يدي اليوم فسيكون متى عدت بسلام اني احرق هذا البيت و خرج بحنق شديد. 36 فدخل الكهنة و وقفوا امام المذبح و الهيكل و بكوا و قالوا. 37 انك يا رب قد اخترت هذا البيت ليدعى فيه باسمك و يكون بيت صلاة و تضرع لشعبك. 38 فانزل النقمة بهذا الرجل و جيشه و ليسقطوا بالسيف و اذكر تجاديفهم و لا تبق عليهم. 39 ثم خرج نكانور من اورشليم و نزل ببيت حورون فانحاز اليه جيش سورية. 40 و نزل يهوذا باداسة في ثلاثة الاف رجل و صلى يهوذا و قال. 41 انه لما جدف الذين كانوا مع ملك اشور خرج ملاكك يا رب و ضرب مئة الف و خمسة و ثمانين الفا منهم. 42 هكذا فاحطم هذا الجيش امامنا اليوم فيعلم الباقون انهم تكلموا على اقداسك سوءا و اقض عليه بحسب خبثه. 43 ثم الحم الجيشان القتال في اليوم الثالث عشر من شهر اذار فانكسر جيش نكانور و كان هو اول من سقط في القتال. 44 فلما راى جيش نكانور انه قد سقط القوا اسلحتهم و هربوا. 45 فتعقبوهم مسيرة يوم من اداسة الى مدخل جازر و نفخوا وراءهم في ابواق الاشارة. 46 فخرج الناس من جميع قرى اليهودية من كل جانب و صدموهم فارتدوا الى جهة الذين يتعقبونهم فسقطوا جميعهم بالسيف و لم يبق منهم احد. 47 فاخذوا الغنائم و الاسلاب و قطعوا راس نكانور و يمينه التي مدها بتجبر و اتوا بهما و علقوهما قبالة اورشليم. 48 ففرح الشعب جدا و قضوا ذلك النهار بمسرة عظيمة. 49 و رسموا ان يعيد ذلك اليوم الثالث عشر من اذار كل سنة. 50 و هدات ارض يهوذا اياما يسيرة.
 


8 هاتور 1735 ش
18 نوفمبر 2018 م

تذكار الاربعة حيوانات الغير متجسدين
استشهاد القديس نيكاندروس كاهن ميرا
نياحة الاب بيريوس مدير مدرسة الاسكندرية اللاهوتية
نوة المكنسة شمالية غربية شديدة المطر 4 أيام

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك