إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

حياتكم لاتعتمد فى سلامها على العوامل الخارجية انما تعتمد فى سلامها على الايمان وعلى جوهر القلب من الداخل والقلب القوى بالله حصن لايقهر

البابا الأنبا شنوده الثالث

سفر اللاويين اصحاح 2 PDF Print Email

1 واذا قرّب احد قربان تقدمة للرب يكون قربانه من دقيق. ويسكب عليها زيتا ويجعل عليها لبانا.2 وياتي بها الى بني هرون الكهنة ويقبض منها ملء قبضته من دقيقها وزيتها مع كل لبانها ويوقد الكاهن تذكارها على المذبح وقود رائحة سرور للرب.3 والباقي من التقدمة هو لهرون وبنيه. قدس اقداس من وقائد الرب.4 واذا قربت قربان تقدمة مخبوزة في تنور تكون اقراصا من دقيق فطيرا ملتوتة بزيت ورقاقا فطيرا مدهونة بزيت.5 وان كان قربانك تقدمة على الصاج تكون من دقيق ملتوتة بزيت فطيرا.6 تفتها فتاتا وتسكب عليها زيتا. انها تقدمة.7 وان كان قربانك تقدمة من طاجن فمن دقيق بزيت تعمله.8 فتاتي بالتقدمة التي تصطنع من هذه الى الرب وتقدمها الى الكاهن فيدنو بها الى المذبح.9 وياخذ الكاهن من التقدمة تذكارها ويوقد على المذبح وقود رائحة سرور للرب.10 والباقي من التقدمة هو لهرون وبنيه قدس اقداس من وقائد الرب.11 كل التقدمات التي تقرّبونها للرب لا تصطنع خميرا. لان كل خمير وكل عسل لا توقدوا منهما وقودا للرب.12 قربان اوائل تقرّبونهما للرب. لكن على المذبح لا يصعدان لرائحة سرور.13 وكل قربان من تقادمك بالملح تملّحه ولا تخل تقدمتك من ملح عهد الهك. على جميع قرابينك تقرّب ملحا.14 وان قرّبت تقدمة باكورات للرب ففريكا مشويا بالنار جريشا سويقا تقرّب تقدمة باكوراتك.15 وتجعل عليها زيتا وتضع عليها لبانا. انها تقدمة.16 فيوقد الكاهن تذكارها من جريشها وزيتها مع جميع لبانها وقودا للرب.



+ إقرأ تفسير اصحاح 2 من سفر اللاويين +
+ عودة لسفر اللاويين +
 


12 مسرى 1735 ش
18 أغسطس 2019 م

التذكار الشهري لرئيس الملائكة الجليل ميخائيل
تملك الملك البار قسطنطين الكبير

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك