إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

صدقوني إن جواز السفر الوحيد الذي تدخلون به لملكوت الله هو هذه الشهادة الإلهية : أنت ابني

البابا الأنبا شنوده الثالث

سفر الحكمة اصحاح 3 PDF Print Email
1   اما نفوس الصديقين فهي بيد الله فلا يمسها العذاب. 2  و في ظن الجهال انهم ماتوا و قد حسب خروجهم شقاء. 3  و ذهابهم عنا عطبا اما هم ففي السلام. 4  و مع انهم قد عوقبوا في عيون الناس فرجاؤهم مملوء خلودا. 5  و بعد تاديب يسير لهم ثواب عظيم لان الله امتحنهم فوجدهم اهلا له. 6  محصهم كالذهب في البودقة و قبلهم كذبيحة محرقة. 7  فهم في وقت افتقادهم يتلالاون و يسعون سعي الشرار بين القصب. 8  و يدينون الامم و يتسلطون على الشعوب و يملك ربهم الى الابد. 9  المتوكلون عليه سيفهمون الحق و الامناء في المحبة سيلازمونه لان النعمة و الرحمة لمختاريه. 10  اما المنافقون فسينالهم العقاب الخليق بمشوراتهم اذ استهانوا بالصديق و ارتدوا عن الرب. 11  لان مزدري الحكمة و التاديب شقي انما رجاؤهم باطل و اتعابهم بلا ثمرة و اعمالهم لا فائدة فيها. 12  نساؤهم سفيهات و اولادهم اشرار. 13  و نسلهم ملعون اما العاقر الطاهرة التي لم تعرف المضجع الفاحش فطوبى لها انها ستحوز ثمرتها في افتقاد النفوس. 14  و طوبى للخصي الذي لم تباشر يده ماثما و لا افتكر قلبه بشر على الرب فانه سيعطى نعمة سامية لامانته و حظا شهيا في هيكل الرب. 15  لان ثمرة الاتعاب الصالحة فاخرة و جرثومة الفطنة راسخة. 16  اما اولاد الزناة فلا يبلغون اشدهم و ذرية المضجع الاثيم تنقرض. 17  ان طالت حياتهم فانهم يحسبون كلا شيء و في اواخرهم تكون شيخوختهم بلا كرامة. 18  و ان ماتوا سريعا فلا يكون لهم رجاء و لا عزاء في يوم الحساب. 19  لان عاقبة الجيل الاثيم هائلة.
 


11 توت 1736 ش
22 سبتمبر 2019 م

استشهاد القديس واسيليدس الوزير في عهد الملك نوماريوس قيصر
استشهاد الثلاثة فلاحين بإسنا (سورس ، أنطوكيون ،مشهوري)

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك