إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الله قد يسمح لقوي الشر ان تقوم علينا ولكنه في نفس الوقت يأمرالقوات السمائيه ان تقف معنا وتحمينا ونحن نغني مع اليشع النبي الذي اجتاز نفس التجربه " ان الذين معنا اكثر من الذين علينا " ويقول الرب لكل واحد منا " لاتخش من خوف الليل ولا من سهم يطير في النهار

البابا الأنبا شنوده الثالث

....في لوقا 22 الآية 38 فقالوا يا رب هوذا هناك سيفان فقل لهم PDF Print Email

تصنيف: الكتاب المقدس

في لوقا 22 الآية 38 فقالوا يا رب هوذا هناك سيفان فقل لهم يكفي
ما معني ان السيد المسيح قال لهم يكفي هل المسيح يوافق علي أن تلاميذه يحملون سلاح


من المؤكد ان السيد المسيح لم يقصد السيف بمعناه الحرفى لأننا لم نرى احدا من التلاميذ او الرسل او كل المسيحيين المؤمنين يحمل سيفا او سلاحا لكن القديس يوحنا ذهبى الفم يشبه كلمات السيد المسيح هذه بمدرب السباحة الذى  يضع يديه تحت من يدربهم حتي يتمرنوا على السباحة فيرفع يديه ويطالبهم بالجهاد . هكذا ربنا ارسلهم اولا بلا كيس او مزود لأنه كان يؤاذرهم بقوته لكنهم بعد الصليب عليهم ان يكونوا اشداء ويواجهوا الضيقات و التجارب ..والسيف المقصود هنا هو كلمة الله ( سيف الروح الذى هو كلمة اله - اف 6 : 17 )
واما التلاميذ الذين لم يفهموا ( فى هذا الوقت) كلام ربنا فأجابوا هوذا هنا سيفان ( وهى كلمة دارجه تطلق - وحتى الآن - على السكاكين التى تستعمل فى الحقول لقطع الأغصان او فى الطهى , وربما كانت معهم فى اعداد الفصح . وأجابة يسوع " هذا يكفي" هو تعبير عبرى معروف لأغلاق الحديث فأوضحت هذه الأجابة عدم فهمهم لقصد ربن

 

 

 
9 هاتور 1735 ش
19 نوفمبر 2018 م

اجتماع مجمع نيقية المسكونى الاول سنة 325 ميلادية
نياحة البابا أسحق البابا 41

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك