إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الإنسان السوى يوزع عواطفه بطريقة سوية : فمثلاً يقيم توازناً بين المرح والكأبه فى حياته ، وبين الجدية والبساطة ، وبين العمل والترفيه ويضع أمامه قول الكتاب " لكل شئ تحت السماء وقت "

البابا الأنبا شنوده الثالث

Why does ST. MAKARIOS make his hands as shown in his picture? PDF Print Email

تصنيف: أسئلة عامة | أسئلة عن الخدمة


سؤالك باللغة الإنجليزية أفهمه أنه عن سبب ظهور صورة الأنبا مكاريوس في إحدى الأيقونات وقد جعل يديه في وضع معين.. ولعلك تقصدين تلك الأيقونة الحديثة التي للقديس الأنبا مكاريوس الكبير (الأنبا مقار الكبير أب الرهبان)، التي تم تصويره فيها وهو يشير براحتَي كفَّيه مفرودتين ومتجاورتين أمام صدره، بصورة قد توحي أنه يصدُّ شيئا أو يعترض على شيء ما..

لو كان هذا هو موضوع سؤالك فعلا، فلعلك تلاحظين أن هذه الأيقونة هي أيقونة حديثة، والحقيقة أن ’الرمزية‘، وهي من خصائص الفن القبطي، لا تلزم الفنان بنموذج معين في رسم الأيقونة طالما أنه لا يبتعد عن قصة حياة القديس.. والواقع أنه توجد أيضا أيقونات أخرى للأنبا مكاريوس في الأديرة والكنائس، تم رسمها في عصور مختلفة، تم رسمها دون الارتباط بوضع معين لليدين، فمثلا توجد أيقونة للثلاثة مقارات القديسين – وهي أيقونة حديثة أيضا، يظهر الآباء الثلاثة وأياديهم في وضع متماثل وهي مضمومة إلى صدورهم؛ كما توجد أيضا لوحة ’الثلاث المقارات القديسون‘، وهي لوحة قديمة مرسومة على الجلد، وتمثل القديسين الثلاثة برموزهم (أنبا مقار الكبير عن اليمين، وأنبا مقار الإسكندراني اللذان يحمل كلَّ منهما صليباً رمز الجهاد النسكي، وفي الوسط أنبا مقار الأسقف).. وتوجد أيضا صورة قديمة للقديس أنبا مقار يظهر فيها ممسكا الصليب بيده اليمنى، وممسكا بعصاه في يده اليسرى..

فيما يتعلق بالصورة موضوع الاستفسار والتي قد تكون هي التي لفتت انتباهك، فلعل الفنان الذي رسمها كان يعبر عن معنى من حياة القديس مفاده : ”لأَنَّنَا لَمْ نَدْخُلِ الْعَالَمَ بِشَيْءٍ، وَوَاضِحٌ أنَّنَا لاَ نَقْدِرُ أنْ نَخْرُجَ مِنْهُ بِشَيْءٍ“ (1تي 6 : 7).. أو ربما يشير الفنان إلى القصة المشهورة التي ختم بها القديس حياته، والمذكورة في السنكسار 27 برمهات تذكار نياحته، عندما رأى تلميذُهُ القديس ببنوده نفسَ الأنبا مقار عند صعودها إلى السماء بينما الشياطين يصرخون خلفه قائلين : ’قد غلبتنا يا مقاريوس‘، فأجابهم : ’لم أغلبكم بعد‘، فلما وصل باب السماء صاحوا ثانية : ’قد غلبتنا‘، فردّ عليهم كالأول، ولما دخل فعلا باب السماء صاحوا : ’قد غلبتنا يا مقاريوس‘ فقال لهم : ’تبارك اسم الرب يسوع المسيح الذي خلصني من أيديكم‘

أشكرك لإتاحة الفرصة لي في هذا البحث، الذي كان لي فيه أيضا أن أسأل أحد الآباء الرهبان القدامى من دارسي حياة القديس، كما سألت فنانا قبطيا متخصصا في الأيقونات القبطية.. إلا أني أتمنى لنفسي ولك ألا يستغرقنا البحث في التفاصيل فيكون على حساب اهتمامنا بخلاص أنفسنا..

 
7 هاتور 1735 ش
17 نوفمبر 2018 م

تذكار تكريس كنيسة الشهيد العظيم مار جرجس باللد
تذكار القديس جاؤرجيوس الاسكندرى
استشهاد القديس الانبا نهروه
استشهاد القديس أكبسيما وأبتولاديوس
نياحة القديس الانبا مينا اسقف تيمى الامديد

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك