إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

حينما نتتبع معاملات السيد المسيح للناس ، نجده حنوناً جداً ورقيقاً جداً على الضعفاء والمساكين ، ونجده شديداً في معاملة العنفاء لم يقف المسيح أبداً ضد إنسان مسكين ، بل كان يجمع الضعفــاء ويحتضنهـم ويشـفق عليهـم

البابا الأنبا شنوده الثالث

ما هي الصلاة التي يمكننا عن طريقها تحضير روح السيد المسيح معنا؟.. وأريد أن أطلب منكم رجاء وهو أن ترسلوا لي فيلم المسيح لكي أنزله للحاسوب حيث أنه يحتوي عدة صلوات أود حفظها وأن أصليها..أرجوكم وأنا في الانتظار PDF Print Email

تصنيف: اسئله روحيه

المسيح إلهنا هو الله الكلمة الظاهر في الجسد، الذي من أجل فدائنا وخلاصنا، تجسد وتأنس فصار في الهيئة كإنسان، دون أن يحدَّه أو يحتويه كيان الإنسان.. ”وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً“ (يوحنا1: 4).. حينما بشَّر الملاكُ القديسةَ العذراءَ مريم بميلاده منها، قال لها: ”اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ فَلِذَلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ“ (لوقا1: 35).. وهكذا اتحد لاهوته (أي طبيعته الإلهية) بناسوته (أي بطبيعته الإنسانية) بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير.. ولم ينفصل لاهوته عن ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين..

+ عندما صعد السيد المسيح إلى السماء بعد أربعين يوما من قيامته من بين الأموات، فإنه إنما صعد ’جسديًّا‘ – أي صعد كإله متجسد – إذ هو موجود بلاهوته في كل مكان ولا يحتويه مكان، إذ هو الله الكائن فوق الزمان والمكان.. وهكذا نفهم كلامه لتلاميذه ولنا عندما قال: ”وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْر“ (متى28: 20)، وندرك أيضا معنى وعده الصادق لأحبائه المؤمنين به عندما قال: ”لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسَطِهِمْ“ (متى18: 20).

+ أفهم من استفسارك عن ’تحضير روح السيد المسيح معنا‘ – على حد تعبيرك – أنك تقصدين ’حضور السيد المسيح في حياتك بقوة لاهوته‘.. (ولا أظنك تقصدين فكرة تحضير الأرواح، التي هي فكرة شيطانية)، فالروح الإنسانية التي للسيد المسيح والتي لم ينفصل عنها لاهوته، قد اتحدت عند القيامة بجسده الإنساني الذي لم ينفصل لاهوته عنه أيضا لحظة واحدة ولا طرفة عين، وهي جزء لا يتجزأ من ناسوت السيد المسيح الممجَّد الذي صعد به إلى السماء.

+ أما عن الصلوات المحفوظة التي تثبِّت صلتنا بالسيد المسيح، وتجعله حاضرا بقوة في حياتنا، فهي صلوات كثيرة تذخر بها كنيستنا القبطية، تجدينها في كتب التسبحة (الإبصلمودية)، وفي كتاب السبع صلوات الليلية والنهارية (الأجبية).. ولا ننسى في هذا المجال أن الصلاة الفعالة ليست مجرد ترديد كلمات محفوظة، إنما هي الصلاة الصادرة من القلب بفهم ووعي وإحساس.. وتعتبر الصلاة المسماة ’صلاة يسوع‘ من أجمل الصلوات وأقواها فاعلية في حياة أولاد الله، وهي صلاة سهمية قصيرة يمكن ترديدها كل وقت : ”ياربي يسوع المسيح ارحمني.. ياربي يسوع المسيح أعني“

+ نعتذر عن إمكانية إرسال أية أفلام إليك في الوقت الحالي، ونأمل أن تكون على موقعنا قريبا بعض الأفلام القصيرة التي تلبي طلبك.. يمكنك الحصول على صلاة الأجبية وغيرها من صلوات الكنيسة التي يمكن قراءتها أو حفظها، من هذا الموقع القبطي:
http://st-takla.org/Agpeya_.html
http://st-takla.org/Prayers-Slawat/Online-Coptic-Prayer-Book-01-Index.html

 
5 هاتور 1735 ش
15 نوفمبر 2018 م

ظهور رأس لونجينوس الجندى الذى طعن جنب مخلصنا الصالح
نقل جسد القديس الامير تادرس الي بلدة شطب
عيد جلوس قداسة البابا شنودة الثالث
بدأ تلقيب بطريرك الاسكندرية ببابا الاسكندرية من سنة 232م

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك