إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لعل إنساناً يسأل بأيهما نبدأ بخشوع الجسد أم خشوع الروح ؟ إبدإ بأيهما ، إن بدأت بخشوع الروح سيخشع الجسد معها وإن بدأت بخشوع الجسد سيخشع الروح معه

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر نحميا اصحاح 5 - من وحي نح 5 PDF Print Email
Article Index
تفسير سفر نحميا اصحاح 5
1. شكوى الفقراء
2. تصرف نحميا العملي
3. نحميا كمثالٍ عمليٍ
من وحي نح 5
All Pages


من وحي نح 5

أنقذني من متاعبي الداخلية!

v   لماذا كثر الذين يحزنونني؟

لماذا يثير العدو من هم حولي لهلاكي؟

لماذا يجتمع الكل لتحطيم نفسي؟

v   إلهي مهما اشتدت الحرب من الخارج،

فإن مرارة المعركة الداخلية لا يُعبر عنها.

من يحررني من متاعبي الداخلية سواك؟

مهما اشتدت الحرب من الخارج،

لكنها يومًا ما تنتهي.

أما الداخل فمن ينقذني منه سواك؟!

v   مع المرتل أصرخ كل يوم:

قلبًا نقيًا اخلقه فيّ يا الله،

وروحًا مستقيمًا جدده في أحشائي!

v   لست أخشى وحشية الأعداء الخارجيين،

لكنني أصرخ إليك من قسوة قلبي.

من يقدر أن يقدس أعماقي إلا أنت؟!

من يسكب الحب والحنو في أعماقي غيرك!

v   هب لي أن يرتفع قلبي إليك بالحب،

ويتسع ليحمل إن أمكن كل إخوتي!

لأحبك وأحب كل البشرية فيك!

لتغرس فردوس الحب في داخلي!

لتسقه بمياه روحك القدوس.

ولتعلن حضورك البهي في أعماقي!

 

+ إقرأ اصحاح 5 من سفر نحميا +
+ عودة لتفسير سفر نحميا +


 


7 أبيب 1736 ش
14 يوليو 2020 م

نياحة القديس شنودة رئيس المتوحدين
استشهاد القديس اغناطيوس اسقف انطاكية

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك