إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الرب هو الطبيب العظيم الذي يشفي الجروح ، سيشفي كل جروحك مهما كان عمقها أو اتساعها أو قدمها

الأنبا انطونيوس

تفسير سفر نحميا اصحاح 2 - من وحي نح2 PDF Print Email
Article Index
تفسير سفر نحميا اصحاح 2
1. تحركه للعمل
2. صلاة سهمية
3. خطة عمل
4. تنفيذ عملي
5. مقاومة العدو
6. دراسة في الموقع
7. دعوة للعمل المشترك
8. استخفاف العدو بهم
من وحي نح2
All Pages


من وحي نح2

هأنذا فأرسلني!

v     إلهي، من يستحق أن تمتد يده للعمل في كرمك.

هأنذا فأرسلني، كما أرسلت نحميا للعمل.

هب لي روح الصلاة،

لأتمتع بقيادتك لي، وعملك خلالي!

علمني لغة الصلاة الصادقة.

دِّرب قلبي على الحديث السري معك.

فإنك تشتاق إلى الاستماع إلى لقلب النقي.

v     أرسل ملك فارس نحميا،

ووهبه حراسة من رؤساء جيش وفرسان،

وقدم له توصيات لدى الولاة.

لكن نحميا كان يتحرك تحت ظلك،

حاسبًا كل نجاحٍ هو من عندك.

v     أنت ملك الملوك، قائد التاريخ كله.

لن أتحرك بدونك.

وعدتني أن تكون سور نار حولي.

لا تقدر كل قوات الظلمة أن تقتحمني.

ترسل لي ملائكتك لمساندتي.

وتهبني نعمة ونجاحًا في كل ما تمتد إليه يدي.

v     هب لي حكمة من لدنك.

فأتحرك في كل صغيرة وكبيرة بإرشادك.

v     علمني كيف أعمل مع إخوتي وآبائي.

نعمل عملك بيدٍ قويةٍ وذراعٍ رفيعةٍ.

نبني سور أورشليم، ولا نكون بعد عارًا.

تشدد أيادينا للخير!

لك المجد يا اله السماء،

بك نقوم نحن عبيدك، ونبني بلا توقف!

 

 

+ إقرأ اصحاح 2 من سفر نحميا +
+ عودة لتفسير سفر نحميا +


 


2 أبيب 1736 ش
09 يوليو 2020 م

نياحة القديس تداؤس الرسول

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك