إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

إن الضيقة سميت ضيقة لأن القلب ضاق عن أن يتسع لها , أما القلب الواسع فلا يتضايق بشئ , حقا إن القلب الكبير يفرح بكل شئ و يشكر الله علي كل شئ و لا يتضايق أبدا من شئ مهما كانت الأمور

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر نحميا اصحاح 2 - 8. استخفاف العدو بهم PDF Print Email
Article Index
تفسير سفر نحميا اصحاح 2
1. تحركه للعمل
2. صلاة سهمية
3. خطة عمل
4. تنفيذ عملي
5. مقاومة العدو
6. دراسة في الموقع
7. دعوة للعمل المشترك
8. استخفاف العدو بهم
من وحي نح2
All Pages


8. استخفاف العدو بهم

وَلَمَّا سَمِعَ سَنْبَلَّطُ الْحُورُونِيُّ وَطُوبِيَّا الْعَبْدُ الْعَمُّونِيُّ وَجَشَمٌ الْعَرَبِيُّ،

هَزَأُوا بِنَا وَاحْتَقَرُونَا وَقَالُوا:

مَا هَذَا الأَمْرُ الَّذِي أَنْتُمْ عَامِلُونَ؟

أَعَلَى الْمَلِكِ تَتَمَرَّدُونَ؟ [19]


جشم: انضم جشم العربي إلى سنبلط وطوبيا. كان رئيسًا لمجموعة من العرب، يعيشون عبر الأردن في منطقة أدوم ونجب، جنوب وجنوب شرقي يهوذا. هكذا كان الثلاثة يحيطون يهوذا من الشمال والشرق والجنوب. هؤلاء كانوا يخشون تحصين أورشليم مما يفقدهم سلطانهم على يهوذا، إذ كان للثلاثة مصالح لاستغلال يهوذا. وربما كل واحد منهم يطمع في ضم يهوذا تحت ولايته.

من أجل المصلحة الشخصية اتفق القادة الثلاثة على وضع خطة موحدة لإفساد العمل. فبدأوا بإحباط الهمم عن طريق الاستخفاف بالعمل والسخرية.

فَأَجَبْتُهُمْ: إِنَّ إِلَهَ السَّمَاءِ يُعْطِينَا النَّجَاحَ،

وَنَحْنُ عَبِيدُهُ نَقُومُ وَنَبْنِي.

وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلَيْسَ لَكُمْ نَصِيبٌ وَلاَ حَقٌّ وَلاَ ذِكْرٌ فِي أُورُشَلِيمَ. [20]


نجاح العمل ليس عطية من قبل الملك، وإنما من قبل إله السماء.

إذ كان الثلاثة لا ينتسبون إلى أسباط بني إسرائيل، ومن كل قلوبهم لا يطلبون لهم الخير، يجردون أنفسهم من بركة انتمائهم وسكنلهم في أورشليم.


+ إقرأ اصحاح 2 من سفر نحميا +
+ عودة لتفسير سفر نحميا +


 


2 أبيب 1736 ش
09 يوليو 2020 م

نياحة القديس تداؤس الرسول

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك