إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

تحدث التجارب أحياناً بحسد من الشياطين وبخاصة في أيام الصوم والتناول والحرارة الروحية إن الشيطان يحزن حينما يجد إنساناً يسير في طريق اللـه لذلك إن حلت بك التجارب في فترة الصوم، لا تحزن فهذا دليل على أن صومك له مفعوله، وقد أزعج الشيطان

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر نحميا اصحاح 2 - 7. دعوة للعمل المشترك PDF Print Email
Article Index
تفسير سفر نحميا اصحاح 2
1. تحركه للعمل
2. صلاة سهمية
3. خطة عمل
4. تنفيذ عملي
5. مقاومة العدو
6. دراسة في الموقع
7. دعوة للعمل المشترك
8. استخفاف العدو بهم
من وحي نح2
All Pages


7. دعوة للعمل المشترك

ثُمَّ قُلْتُ لَهُمْ:

أَنْتُمْ تَرُونَ الشَّرَّ الَّذِي نَحْنُ فِيهِ،

كَيْفَ أَنَّ أُورُشَلِيمَ خَرِبَةٌ وَأَبْوَابَهَا قَدْ أُحْرِقَتْ بِالنَّارِ.

هَلُمَّ فَنَبْنِيَ سُورَ أُورُشَلِيمَ، وَلاَ نَكُونُ بَعْدُ عَاراً. [17]

إذ جاءت لحظة الانطلاق للعمل، بدأ يخبر الذين سيشتركون معه في العمل عن الحال الذي صار إليه شعب الله، وعن يد الله الصالحة معه.

يحسب نحميا انهيار المدينة هو انهيار للشعب نفسه، وسقوطه في عار.

كان سور أورشليم وأبوابه في خراب منذ تدميره بواسطة نبوخذنصر منذ اكثر من 140 عامًا بالرغم من المحاولات لإعادة أقامته، وقد استسلم القادة والشعب للموقف تمامًا. أما نحميا فلا يعرف الاستسلام، بل آمن بالله القادر أن يعمل به.

وَأَخْبَرْتُهُمْ عَنْ يَدِ إِلَهِي الصَّالِحَةِ عَلَيَّ،

وَأَيْضاً عَنْ كَلاَمِ الْمَلِكِ الَّذِي قَالَهُ لِي.

فَقَالُوا: لِنَقُمْ وَلْنَبْنِ.

وَشَدَّدُوا أَيَادِيَهُمْ لِلْخَيْرِ. [18]


أبرز نحميا خطورة الموقف، كما طلب تعاون الكل معًا في العمل، فهو ليس بالعمل الخاص بنحميا وحده، ولا بفئةٍ معينةٍ من القيادات، إنما هو عمل خاص بالكل سواء كانوا قادة أو من الشعب.

أبرز نحميا أن ما جاء ليمارسه ليس بعمله الخاص، إنما هو عمل الجماعة كلها. ومن جانبٍ آخر مع ما في يده من أمرٍ أو منشورٍ ملوكيٍ لم يصدر أمرًا إليهم للعمل، بل تحدث بلغة الحب والصداقة والتقدير لهم.

انعكس روح نحميا القوي وتمسك بيد الله الصالحة على كل السامعين، فقرروا العمل معًا في همةٍ ونشاطٍ.

هنا أبرز نحميا أساسيات العمل:

أ. أنه يمس حياة الشعب كله.

ب. أنه ليس بالعمل الذي يقوم به رجل واحد، بل أن أمكن كل الشعب والقادة.

ج. أن يد الله الصالحة قد بدأت بالعمل فعلاً، وستسند العاملين.

د. أن الملك تجاوب مع هذا العمل الإلهي.

هـ. يلزم أن تتشدد الأيادي، فلا يُمارس مثل هذا العمل برخاوة.

+ إقرأ اصحاح 2 من سفر نحميا +
+ عودة لتفسير سفر نحميا +


 


2 أبيب 1736 ش
09 يوليو 2020 م

نياحة القديس تداؤس الرسول

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك