إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

صدقوني يا إخوتي ، لو أننا آمنا تماماً بأن اللَّـه يُعطي باستمرار ، مـا كـانت الحيـــاة كلهــا تكفــي لشـكره

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر نحميا اصحاح 2 - 2. صلاة سهمية PDF Print Email
Article Index
تفسير سفر نحميا اصحاح 2
1. تحركه للعمل
2. صلاة سهمية
3. خطة عمل
4. تنفيذ عملي
5. مقاومة العدو
6. دراسة في الموقع
7. دعوة للعمل المشترك
8. استخفاف العدو بهم
من وحي نح2
All Pages


2. صلاة سهمية

مع رغبتنا في اقتناص كل فرصةٍ للعمل، نحتاج إلى الصلاة، لكي ندرك ما هي إرادة الله في كل عمل نمارسه.

لقد عرف نحميا أنه لم يكن يُسمح لساقي الملك أن يقترح شيئًا على الملك، ولا يطلب منه شيئًا، لكنه إذ رفع قلبه إلى الله، أجابه الرب أن يسأل الملك.

فَقَالَ لِي الْمَلِكُ:

مَاذَا طَالِبٌ أَنْتَ؟

فَصَلَّيْتُ إِلَى إِلَهِ السَّمَاءِ [4]


كان نحميا يشعر وهو واقف أمام الملك، أنه في الحقيقة في حضرة إله السماء، القادر أن يوجّه قلب الملك كيفما شاء. لقد رفع قلبه إلى إله السماء، القادر وحده أن يسمع كلمات القلب الصامتة، فيهبه حكمة في الإجابة على الملك، ويعطيه نعمة في عينيه.

يحوي هذا السفر أمثلة كثيرة لصلوات نحميا، وما ورد في الأصحاح الأول لم يكن إلا اقتباسًا من صلواته التي دامت إلى أربعة أشهر (1: 4). بعد صلوات لمدة أربعة أشهر إذ وقف نحميا أمام الملك قدم ما تُعرف بالصلاة السهمية السريعة (2: 4)، أو صلاة القلب الخفية أو صلاة يسوع، لكن هل كان يمكن لهذه الصلاة السهمية السريعة أو صلاة القلب الخفية أن يكون لها فاعليتها لو لم يكن نحميا رجل صلاة، وقد قدم صلوات طويلة، دامت أحيانًا إلى عدة أشهرٍ.

v     إننا بالقلب نسأل، بالقلب نطلب، ولصوت القلب ينفتح الباب[6].

v     الصلاة هي بلوغ العقل المملوء حبًا إلى الله، إنها تشغل الذهن والقلب، الفكر والرغبة، المعرفة والحب. الحياة الكاملة للمسيحي الصالح هي رغبة مقدسة[7].

v     من يصلي برغبة يسبح في قلبه، حتى إن كان لسانه صامتًا. أما إذا صلى (الإنسان) بغير شوقٍ فهو أبكم أمام الله حتى إن بلغ صوته آذان البشر[8].

القديس أغسطينوس

+ إقرأ اصحاح 2 من سفر نحميا +
+ عودة لتفسير سفر نحميا +


 


2 أبيب 1736 ش
09 يوليو 2020 م

نياحة القديس تداؤس الرسول

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك