إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الإنسان السوى يوزع عواطفه بطريقة سوية : فمثلاً يقيم توازناً بين المرح والكأبه فى حياته ، وبين الجدية والبساطة ، وبين العمل والترفيه ويضع أمامه قول الكتاب " لكل شئ تحت السماء وقت "

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر نحميا اصحاح 1 PDF Print Email
Article Index
تفسير سفر نحميا اصحاح 1
1. حامل أثقال إخوته
2. جلسة مع الله
3. صلاته
أ. حافظ العهد والمملوء حنوًا ورحمة
ب. اعتراف
ج. تمسك بالوعود
د. صرخة من القلب
من وحي نح1
All Pages

بناء السور

اهتمام نحميا بأورشليم

قام نبوخذنصر بهدم السور، ومع محاولة إعادة بنائه (عز 4: 6- 23)، بقي خرائب تقريبا لمدة قرن ونصف، مما جعلها مفتوحة لأعداء كثيرين. وكانت هناك حاجه إلى قائد حّي مثل نحميا يقوم ببنائها. في عام 458 ق. م عادت الدفعة الثانية من اليهود إلى أورشليم تحت قيادة عزرا. وكان عزرا الكاتب رجل الشريعة الذي يهتم بجمع أسفار الكتاب المقدس. مع هذا الاهتمام بكلمة الله كانت تلك الفترة في حاجة إلى رجل عمل بجانب رجل الشريعة. وقد هيأ الله نحميا لهذا.

كان لنحميا دوره الهام كساقي الملك ارتحشستا الأول Artaxerxes I حوالي عام 445 ق.م، بعد حوالي 13 سنة من ذهاب عزرا إلى أورشليم. لقد جاءه أخوه حناني (ربما أحد أقربائه) بأخبار جديدة بخصوص خراب أورشليم. كان رد الفعل المباشر هو الالتجاء إلى الصلاة كما فعل عزرا (عز 9).

1. حامل أثقال إخوته             1-3.

2. جلسة مع الله                    4.

3. صلاته                    5-11.

ا. حافظ العهد 5.

ب. اعتراف    6-7.

ج. تمسك بالوعود   8-9.

د. صرخة من القلب 10-11.


+ إقرأ اصحاح 1 من سفر نحميا +
+ عودة لتفسير سفر نحميا +


 


7 هاتور 1736 ش
17 نوفمبر 2019 م

تذكار تكريس كنيسة الشهيد العظيم مار جرجس باللد
تذكار القديس جاؤرجيوس الاسكندرى
استشهاد القديس الانبا نهروه
استشهاد القديس أكبسيما وأبتولاديوس
نياحة القديس الانبا مينا اسقف تيمى الامديد

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك