إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

إن سلمت كل أمورك لله فأمن إنه قادر أن يظهر عجائبه

الأنبا باخوميوس اب الشركة

تفسير سفر الملوك الثانى اصحاح 6 جـ2 PDF Print Email

18 ولما نزلوا اليه صلى اليشع إلى الرب وقال اضرب هؤلاء الأمم بالعمى فضربهم بالعمى كقول اليشع

19 فقال لهم اليشع ليست هذه هي الطريق ولا هذه هي المدينة اتبعوني فأسير بكم إلى الرجل الذي تفتشون عليه فسار بهم إلى السامرة

20 فلما دخلوا السامرة قال اليشع يا رب افتح اعين هؤلاء فيبصروا ففتح الرب أعينهم فابصروا وإذا هم في وسط السامرة

يقول القديس أمبروسيوس: [على أي الأحوال أراد اليشع أن يخلص لا أن يهلك هؤلاء الذين خدعوا بالحق، فأنه لم يصابوا بالعمى بتصرف غبي بل بقوة الرب.]

St. Ambrose: Duties of the Clergy, book 3:14:87.

21 فقال ملك إسرائيل لاليشع لما رآهم هل اضرب هل اضرب يا ابي

في قصة إصابة الجنود بالعمى لم يسمح إليشع للملك أن يقتلهم بل يستضيفهم ليشهدوا للَّه الذي يريد أن يفتح العيون الداخلية لترى مراحم اللَّه وتدرك خطته.

طلب إليشع النبي من الملك ألا يقتل الأراميين، إذ كان يجب على الملك ألا ينسب لنفسه الفضل فيما فعله اللَّه وحده.

يعلق القديس أمبروسيوس على تصرف اليشع الذي آمن بحماية الله وفي نفس الوقت لم ينتقم لنفسه بل بالعدل طلب تقديم طعام للجند الذين سلمهم الرب له دون تعب بشرى. يقول: [واضح من هذا أن الإيمان والعدل يجب حفظهما حتى في الحرب، وأنه لأمر مشين أن ينتهك الإيمان. ]

St. Ambrose: Duties of the clergy, book 1:29:140

22 فقال لا تضرب. تضرب الذين سبيتهم بسيفك وبقوسك ضع خبزا وماء أمامهم فيأكلوا ويشربوا ثم ينطلقوا إلى سيدهم

23 فأولم لهم وليمة عظيمة فأكلوا وشربوا ثم أطلقهم فانطلقوا إلى سيدهم ولم تعد أيضا جيوش ارام تدخل ارض إسرائيل

لا نعلم المدة التي كف فيها الأراميون عن مهاجمة المملكة الشمالية، لكن الأرجح أنه قد مضت بضع سنوات قبل حدوث الهجوم المذكور في ع24، إذ لابد أن الأراميين قد نسوا هذه القصة.

24 وكان بعد ذلك أن بنهدد ملك ارام جمع كل جيشه وصعد فحاصر السامرة

الأرجح أن هذا كان بنهدد الثاني الذي حكم أبوه آرام في أيام الملك بعشا (1مل18:15). وقد أحبط إليشع محاولات بنهدد الثاني للاستيلاء على إسرائيل.

25 وكان جوع شديد في السامرة وهم حاصروها حتى صار راس الحمار بثمانين من الفضة وربع القاب من زبْل الحمام بخمس من الفضة

سبق أن أنبأ سفر التثنية بحدوث المجاعات عندما يرفض إسرائيل قيادة اللَّه له.

26 وبينما كان ملك إسرائيل جائزا على السور صرخت امرأة إليه تقول خلص يا سيدي الملك

27 فقال لا يخلصك الرب. من اين أخلصك. أمن البيدر أومن المعصرة

28 ثم قال لها الملك ما لك فقالت ان هذه المرأة قد قالت لي هاتي ابنك فنأكله اليوم ثم نأكل ابني غدا

29 فسلقنا ابني وأكلناه ثم قلت لها في اليوم الأخر هاتي ابنك فنأكله فخبأت ابنها

30 فلما سمع الملك كلام المرأة مزق ثيابه وهو مجتاز على السور فنظر الشعب وإذا مسح من داخل على جسده

31 فقال هكذا يصنع لي الله وهكذا يزيد ان قام راس اليشع بن شافاط عليه اليوم

32 وكان اليشع جالسا في بيته والشيوخ جلوسا عنده فأرسل رجل من أمامه. وقبلما أتى الرسول إليه قال للشيوخ هل رأيتم أن ابن القاتل هذا قد أرسل لكي يقطع رأسي انظروا إذا جاء الرسول فأغلقوا الباب واحصروه عند الباب أليس صوت قدمي سيده وراءه

33 وبينما هو يكلمهم إذا بالرسول نازل إليه فقال هوذا هذا الشر هو من قبل الرب ماذا انتظر من الرب بعد

لماذا ألقى الملك باللوم على إليشع النبي بخصوص المجاعة ومتاعب الحصار؟

أولاً: ربما أخبر إليشع النبي الملك بضرورة الرجوع إلى اللَّه بالتوبة، وبالفعل لبس الملك المسوح، لكنه لم يرجع بقلبه غ اللَّه، وإذ لم يُرفع الحصار حسب مشورة النبي خداعًا له.

ثانيًا: على مدى قرون كان الصراع بين الملوك والأنبياء مرًان فكان الملوك يتطلعون إلى الأنبياء بأنهم سبب المتاعب.

ثالثًا: ربما تذكر الملك كيف انهي إيليا النبي المجاعة (1مل41:16-46) فأدرك أنه في إمكانية إليشع أن يفعل ذلك إن أراد، فغضب عليه لأنه لم يفعل شيئًا لانقاذ المملكة.

تأملات على ملوك 6

نجح داود كملك كما سبق فنجح صموئيل كنبي وقائد عظيم، لكن كليهما كان لهم مشاكلهما العائلية مع نجاح داود العظيم كقائد فشل كأب.

كان داود متهاوناً في تربيته لأبنائه، فلم يكن حازماً على أدونيا، لهذا تصرف أدونيا دون استئذان والده.

يبدو أن الفأس الذى سقط يشير إلى آدم أو إلى آدم إو إلى الجنس البشرى كله. لذلك فإن ابن الأنبياء أمسك بالفأس فى يده، لأن ربنا ومخلصنا فى يد قوته الجنس البشرى الذى خلقه. وكما سقط الفأس من يد النبى فى الماء، هكذا خلال الكبرياء الذاتى سقط الجنس البشرى وغطس فى نهر الdissipation ومياه كل خطية. هكذا سقط الفأس فى الماء لأن الجنس البشرى سقط فى أعماق كل الرذائل فى دمار محزن. كما ُكتب: "غرقت إلى أعماق المياه والسيل غمرنى" مز3:68. النهر الذى سقط فيه الفأس يشير إلى الملذات أو ال dissipation لهذا العالم العابرة...

والfleeting والمنحدرة إلى الأعماق...

عند مجئ اليشع ألقى قطعة خشب فعام الحديد. ماذا يعنى إلقاء قطعة خشب وظهور الحديد فى النور إلاّ صعود الgibbet  الذى للصليب وصعود الجنس البشرى من عمق الهاوية وتحرره من وحل كل الخطايا بسر الصليب؟ بعد أن عام الحديد وضعه النبى فى يده لكى يصلحه ويرده إلى عمله النافع لسيده.

الأب قيصريوس أسقف آرل

Sermon 129:5.

+ هكذا أيضًا حدث لنا أيها الإخوة الأباء الأعزاء. نحن الذبن سقطنا كم يد الرب بالكبرياء استحققنا أن نعود ثانية إلى يده وقوته خلال خشبة الصليب. لذلك ليتنا نجاهد لمعونته قدر ما نستطيع حتى لا نسقط ثانية من يده خلال الكبرياء بدون أية استحقاق صالح ذاتى لنا قد ُجبلنا من الظلمة إلى النور، دعينا من الموت إلى الحياة، استرددنا الطريق الحق عمض الأخطاء الكثيرة. لهذا ليتنا نسرع ونحن تملك نور الحياة ولا نهمل أيام الخلاص العابرة. ليت العذوبة غير الصحية وأفراح العالم الخطير للغاية لا تبهجاننا، لئلا نسقط ثانية من الأعمال الصالحة وطريق العدل كما من يد الرب، مسرعين إلى نهر هذا العالم الشرير... لنصغى إلى قول الرسول: "إن كنتم قد قمتم مع المسيح فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين اللَّه؛ اهتموا بما فوق" كو1:3،2. لماذا يقول: "إن كنتم قد قمتم" ما لم يكن قد سقطنا؟ وفى موضع آخر يقول نفس الرسول: "استيقظ أيها النائم وقم من الأموات فيضئ لك المسيح" أف14:5. ألا يبدو لكم أنه يصرخ إلى الفأس الذى سقط فى الوحل؟ يقول استيقظوا أيها النيام فى المياه العميقة فيضئ لكم المسيح خلال سر الصليب[3].

الأب قيصريوس أسقف آرل

Sermon 130:1,2.

2مل6

+ أى شئ أكثر وضوحا من سر هذه الخشبة - أن عناد العالم قد غرقت في أعماق الخطأ ، وقد تحررت بالعماد بخشبة المسيح أى بآلامه ، حتى أن ما قد سبق فهلك خلال الشجرة في آدم قد أصلح خلال الخشبة في المسيح ؟ ...

هذه الخشبة مرة اخرى حملها اسحق بن ابراهيم شخصيا لأجل تقديمه ذبيحة عندما امر الله ان يقدم ذبيحة لأجله

العلامة ترتليان

Tertullian : An Answer to the Jews , 13 .

2مل 6:6

+ تنبأ داود قائلا : " طوبى للذين غفرت آثامهم وسترت خطاياهم . قوبى لرجل لا يحسب له الرب خطية " ( مز 32 : 1 ،2) هكذا يشير إلى مغفرى الخطايا التى تتم بمحييها ، " إذ محا الصك " الذي لديننا ، " مسمرا إياه على الصليب" ( كو 2 : 14 ) , حتى أنه بواسطة خشبة صرنا مدينين لله وهكذا بخشبه ننال غفران ديننا .

هذه الحقيقة ثبتت بطريقة واضحة بآخرين خاصة بواسطة اليشع النبى ...

اشار النبى لعمله هذا إلى ان كلمة الله الأكيدة التى فقدناها بإهمالنا خلال شجرة ، ولم نكن في الطريق لنجدها من جديد ، يليق بنا أن ننال تدبيرا جديدا لشجرة ( إى صليب المسيح) . فإن كلمة الله هذه تشبه بفأس كما يعلن يوحنا المعمدان مشيرا اليها " والان قد وضعت الفأس على اصل الشجرة " ( مت 3 :10). وارميا النبى أيضا يقول ذات ال : " كلمتى كمطرقة تحطم الصخر " ( إر 23 :29 ) هذه الكلمة التى اختفت منا اعلنها تدبير الخشبة كما سبق فأشرت . وكم

ا فقدناها بواسطة خشبة ، تعلن من جديد للك بواسطة خشبة لتظهر الارتفاع والطول والعرض والعمق في داخلها .




السابق 1 2 التالى
+ إقرأ اصحاح 6 من سفر الملوك الثانى +
+ عودة لتفسير سفر الملوك الثانى +
 


10 بؤونه 1735 ش
17 يونيو 2019 م

استشهاد القديس دابامون والسياف
استشهاد القديسة الأم دولاجى ومن معها
تذكار إغلاق هياكل الأوثان وفتح الكنائس
نياحة القديس البابا يوأنس أل 103 من باباوات الإسكندرية
جلوس البابا ديمتريوس الثاني البطريرك ال 111

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك