تفسير سفر الملوك الثانى اصحاح 17 Print

شر إسرائيل وبابل
 

 
كان الملك شلمتأسر على الأرجح هو شلمتأسر الخامس بعد تغلث فلاسر (727- 722ق.م)، غالى في فرض جزية ثقيلة على المملكة الشمالية، حتى قرر الملك هوشع التمرد على أشور وتحالف مع سوا ملك مصر (4:17)، لم يكن في هذا حماقة فحسب، وإنما عدم إيمان بالله الذي يحمى أولاده، لكي يقضي شلمنأسر على هذه المؤامرة هاجم السامرة وحاصرها ثلاث سنوات، لكنه مات قبل سقوط السامرة. استولى خليفته سرجون الثاني على المدينة، وقضى على مملكة إسرائيل، وسبى شعبها.

1 في السنة الثانية عشرة لاحاز ملك يهوذا ملك هوشع بن ايلة في السامرة على اسرائيل تسع سنين

2 وعمل الشر في عيني الرب ولكن ليس كملوك اسرائيل الذين كانوا قبله

3 وصعد عليه شلمناسر ملك اشور فصار له هوشع عبدا ودفع له جزية

4 ووجد ملك اشور في هوشع خيانة لانه ارسل رسلا إلى سوا ملك مصر ولم يؤد جزية إلى ملك اشور حسب كل سنة فقبض عليه ملك اشور واوثقه في السجن

5 وصعد ملك اشور على كل الارض وصعد إلى السامرة وحاصرها ثلاث سنين

6 في السنة التاسعة لهوشع اخذ ملك اشور السامرة وسبى اسرائيل إلى اشور واسكنهم في حلح وخابور نهر جوزان وفي مدن مادي

          هذه هي الغزوة الثالثة والأخيرة من أشور لإسرائيل، وقد سبق الإشارة إلى الغزوتين الأولى والثانية في 2مل19:5 ، 29:15.

الغزوة الأولى

          كانت تحذيراً لإسرائيل لتجنب هجوم آخر، بدفع الجزية وعدم العصيان،

الغزوة الثانية:

          إذ لم يرجع الشعب إلى الله سمح الله بالغزوة الثانية حيث أُخذ البعض إلى السبي.

الغزوة الثالثة:

          إذ لم يدرك الشعب أنه بسبب الفساد قد حلت بهم المتاعب تمت الغزوة الثالثة حيث تم السبي الكامل وانتهت مملكة الشمال، وجاءت بغرباء أسكنتهم البلاد لقد سبق أن أنذرهم الله بما سيحل بهم بسبب العصيان وعدم الأمانة في حفظ العهد (تث28).

7 وكان ان بني اسرائيل اخطاوا إلى الرب الههم الذي اصعدهم من ارض مصر من تحت يد فرعون ملك صر واتقوا الهة اخرى

8 وسلكوا حسب فرائض الامم الذين طردهم الرب من امام بني اسرائيل وملوك اسرائيل الذين اقاموهم

9 وعمل بنواسرائيل سرا ضد الرب الههم امورا ليست بمستقيمة وبنوا لانفسهم مرتفعات في جميع مدنهم من برج النواطير إلى المدينة المحصنة

10 واقاموا لانفسهم انصابا وسواري على كل تل عال وتحت كل شجرة خضراء

11 واوقدوا هناك على جميع المرتفعات مثل الامم الذين ساقهم الرب من امامهم وعملوا امورا قبيحة لاغاظة الرب

12 وعبدوا الاصنام التي قال الرب لهم عنها لا تعملوا هذا الامر

13 واشهد الرب على اسرائيل وعلى يهوذا عن يد جميع الانبياء وكل راء قائلا ارجعوا عن طرقكم الردية واحفظوا وصاياي فرائضي حسب كل الشريعة التي اوصيت بها اباءكم والتي ارسلتها اليكم عن يد عبيدي الانبياء

14 فلم يسمعوا بل صلبوا اقفيتهم كاقفية ابائهم الذين لم يؤمنوا بالرب الههم

15 ورفضوا فرائضه وعهده الذي قطعه مع ابائهم وشهاداته التي شهد بها عليهم وساروا وراء الباطل وصاروا باطلا ووراء الامم الذين حولهم الذين امرهم الرب ان لا يعملوا مثلهم

16 وتركوا جميع وصايا الرب الههم وعملوا لانفسهم مسبوكات عجلين وعملوا سواري وسجدوا لجميع جند السماء وعبدوا البعل

17 وعبروا بنيهم وبناتهم في النار وعرفوا عرافة وتفاءلوا وباعوا انفسهم لعمل الشر في عيني الرب لاغاظته

18 فغضب الرب جدا على اسرائيل ونحاهم من امامه ولم يبق الا سبط يهوذا وحده

19 ويهوذا ايضا لم يحفظوا وصايا الرب الههم بل سلكوا في فرائض اسرائيل التي عملوها

20 فرذل الرب كل نسل اسرائيل واذلهم ودفعهم ليد ناهبين حتى طرحهم من امامه

21 لانه شق اسرائيل عن بيت داود فملكوا يربعام بن نباط فابعد يربعام اسرائيل من وراء الرب وجعلهم يخطئون خطية عظيمة

22 وسلك بنواسرائيل في جميع خطايا يربعام التي عمل لم يحيدوا عنها

23 حتى نحى الرب اسرائيل من امامه كما تكلم عن يد جميع عبيده الانبياء فسبي اسرائيل من ارضه إلى اشور إلى هذا اليوم

24 واتى ملك اشور بقوم من بابل وكوث وعوا وحماة وسفروايم واسكنهم في مدن السامرة عوضا عن بني اسرائيل فامتلكوا السامرة وسكنوا في مدنها

25 وكان في ابتداء سكنهم هناك انهم لم يتقوا الرب فارسل الرب عليهم السباع فكانت تقتل منهم

26 فكلموا ملك اشور قائلين ان الامم الذين سبيتهم واسكنتهم في مدن السامرة لا يعرفون قضاء اله الارض فارسل عليهم السباع فهي تقتلهم لانهم لا يعرفون قضاء اله الارض

27 فامر ملك اشور قائلا ابعثوا إلى هناك واحدا من الكهنة الذين سبيتموهم من هناك فيذهب ويسكن هناك ويعلمهم قضاء اله الارض

28 فاتى واحد من الكهنة الذين سبوهم من السامرة وسكن في بيت ايل وعلمهم كيف يتقون الرب

29 فكانت كل امة تعمل الهتها ووضعوها في بيوت المرتفعات التي عملها السامريون كل امة في مدنها التي سكنت فيها

30 فعمل اهل بابل سكوث بنوث واهل كوث عملوا نرجل واهل حماة عملوا اشيما

31 والعويون عملوا نبحز وترتاق والسفروايميون كانوا يحرقون بنيهم بالنار لادرملك وعنملك الهي سفروايم

32 فكانوا يتقون الرب ويعملون لانفسهم من اطرافهم كهنة مرتفعات كانوا يقربون لاجلهم في بيوت المرتفعات

33 كانوا يتقون الرب ويعبدون الهتهم كعادة الامم الذين سبوهم من بينهم

34 إلى هذا اليوم يعملون كعاداتهم الاول لا يتقون الرب ولا يعملون حسب فرائضهم وعوائدهم ولا حسب الشريعة والوصية التي امر بها الرب بني يعقوب الذي جعل اسمه اسرائيل

35 وقطع الرب معهم عهدا وامرهم قائلا لا تتقوا الهة اخرى ولا تسجدوا لها ولا تعبدوها ولا تذبحوا لها

36 بل انما اتقوا الرب الذي اصعدكم من ارض مصر بقوة عظيمة وذراع ممدودة وله اسجدوا وله اذبحوا

37 احفظوا الفرائض والاحكام والشريعة والوصية التي كتبها لكم لتعملوا بها كل لايام ولا تتقوا الهة اخرى

38 ولا تنسوا العهد الذي قطعته معكم ولا تتقوا الهة اخرى

39 بل انما اتقوا الرب الهكم وهوينقذكم من ايدي جميع اعدائكم

40 فلم يسمعوا بل عملوا حسب عادتهم الاولى

41 فكان هؤلاء الامم يتقون الرب ويعبدون تماثيلهم وايضا بنوهم وبنوبنيهم فكما عمل اباؤهم هم عاملون إلى هذا اليوم




+ إقرأ اصحاح 17 من سفر الملوك الثانى +
+ عودة لتفسير سفر الملوك الثانى +
LAST_UPDATED2