إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

فى حالة الخطية ينفصل القلب عن الله فإن صارت محبته للعالم كاملة يكون أنفصاله عن الله كاملاً

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر الملوك الثانى اصحاح 5 جـ1 PDF Print Email

نعمان السرياني في نهر الأردن


يروي لنا هذا الإصحاح قصة فتاة اصطادها الآراميون في إحدى المعارك واستعبدوها. صارت في ارض غريبة بلا أب ولا أم ولا أخ أو أخت. ليس من قريب يشبع عواطفها ولا من كاهن يسند نفسيتها ويصلي لأجلها. ليس من كتاب مقدس بين أيديها. فقدت حريتها وانسانيتها بتحكم الغير في مصير حياتها... ومع هذا كله لم تتحطم ولا تذمرت على الله، بل شهدت لعمل الله أمام قائد الجيش الغريب. حركت التاريخ في شجاعة، الأمر الذي فشل فيه ملك إسرائيل.

الفتاة المسبية شهدت لعم الله الفائق في أرض العبودية والملك صاحب السلطان مزق ثيابه ولم يعرف إمكانيات الله في حياته وفي بلده.

في إيمان صدق القائد الفتاة المسبية، وبروح الاتضاع سمع لصوت عبيده حين سألوه أن ينفذ ما قاله النبي.

الفتاة الصغيرة التي قدمت عملاً كرازيًّا بين الأمم هي رمز للتلاميذ والرسل الذين من اليهود، القلة الصغيرة التي كرزت وسط الأمم. والملك الرافض للعمل يمثل الأمة اليهودية التي بجحودها وعدم إيمانها لم تقبل العمل الإلهي.

1 وكان نعمان رئيس جيش ملك ارام رجلا عظيما عند سيده مرفوع الوجه لأنه عن يده أعطى الرب خلاصا لارام وكان الرجل جبار باس ابرص

كان البرص مثل مرض الإيدز الآن، من أخطر الأمراض في ذلك الوقت. إذ كان شديد العدوى، غير قابل للشفاء. وكان المصابون به يُطردون من المدن ليعيشوا في مخيمات معزولة. ولعل برص نعمان كان في دوره الأول، وربما كان يتوقع نعمان أنه سيضطر إلى ترك خدمته بسبب مرضه.

الله الذي يهتم بإسرائيل يهتم بالأمم الأخرى، فأعطى خلاصًاًً لسورية(أرام) غالبًاًً من يد أشور.

2 وكان الاراميون قد خرجوا غزاة فسبوا من ارض اسرائيل فتاة صغيرة فكانت بين يدي امرأة نعمان

كانت أرام تجاور مملكة الشمال من الجانب الشمالي الشرقي. وكانت المعارك بينهما كثيرة. ففي أيام داود كانت أرام تدفع جزية لإسرائيل، وفي أيام إليشع كانت آرام تزداد قوة وكثيرًا ما هاجمت إسرائيل كنوعٍ من الإرهاب وإحداث اضطراب وسط الشعب. وكثيرًا ما كانوا يحملون معهم بعض الأسرى. كانت خادمة نعمان فتاة من أسرى بني إسرائيل

3 فقالت لمولاتها يا ليت سيدي امام النبي الذي في السامرة فانه كان يشفيه من برصه

كان لأليشع بيت في السامرة عاصمة اسرائيل، حيث عاش الملك والعظماء، وهي في هذا اختلف عن إيليا الذي تقطن بالأكثر في البراري. وقد شاع خبره عند جميع الناس حتى أن هذه الفتاة الصغيرة المسبية سمعت عته وأدركت امكانياته في الرب.

4 فدخل واخبر سيده قائلا كذا وكذا قالت الجارية التي من ارض اسرائيل

5 فقال ملك ارام انطلق ذاهبا فارسل كتابا الى ملك اسرائيل فذهب واخذ بيده عشر وزنات من الفضة وستة الاف شاقل من الذهب وعشر حلل من الثياب

إيمان الفتاة الصغيرة الأسيرة أعظم من إيمان الملك. حرّكت قائد آرام القوية ليطلب من إله إسرائيل بينما كشف الملك عن عدم إيمانه.

غالبًا ما كان ملك اسرائيل هو يهورام بي آخاب، كانت له علاقات طيبة مع ملك آرام.

حلل من الثياب

ثياب مزركشة ثمينة تليق كهدية رئيس الجيش إلى الملك.

6 واتى بالكتاب الى ملك اسرائيل يقول فيه فالان عند وصول هذا الكتاب اليك هوذا قد ارسلت اليك نعمان عبدي فاشفه من برصه

7 فلما قرا ملك اسرائيل الكتاب مزق ثيابه وقال هل انا الله لكي اميت واحيي حتى ان هذا يرسل الي ان اشفي رجلا من برصه فاعلموا وانظروا انه انما يتعرض لي

لم يذكر اسم ملك إسرائيل هنا، غالبًا ما كان يهورام. لم يستحق ذكر اسمه بسبب عدم إيمانه، وقد ركّز الكتاب المقدس هنا على عمل اللَّه خلال إليشع النبي.

أرسل بنهدد ملك آرام نعمان إلى ملك إسرائيل، إذ ظن أن للملك سلطانًا على النبي يأمره فيطيع، كما حسب أن الشفاء يُقتني بالمال. أما ملك إسرائيل فكان يجهل قوة اللَّه.

8 ولما سمع اليشع رجل الله ان ملك اسرائيل قد مزق ثيابه ارسل الى الملك يقول لماذا مزقت ثيابك ليات الي فيعلم انه يوجد نبي في اسرائيل

9 فجاء نعمان بخيله ومركباته ووقف عند باب بيت اليشع

10 فارسل اليه اليشع رسولا يقول اذهب واغتسل سبع مرات في الاردن فيرجع لحمك اليك وتطهر

11 فغضب نعمان ومضى وقال هوذا قلت انه يخرج الي ويقف ويدعوباسم الرب الهه ويردد يده فوق الموضع فيشفي الابرص

شتان ما بين فكر الله وفكر الإنسان.

* يظن الإنسان أنه قادر أن يحقق كل شيء بماله، بينما يقدم الله لنا خلاصه لكي نشبع ونتمجد بنعمته المجانية

(إش1:55؛ رو24:3؛ رؤ17:22)

* يريد الإنسان أن يختار وسائل الخلاص حسب هواه، ويريدنا الله أن نسلم حياتنا وإرادتنا في يديه.

* يرى الإنسان أن طريق الخلاص صعب أو مستحيل أما الله فيرى أن طريق الخلاص بسيط كالغسل في نهر الأردن مقدم لكل نفس مشتاقة إليه.

لم يخرج إليشع ليلتقي بنعمان تكبراً منه وإنما ليوجهه أفكار نعمان إلى الرب لا إلى شخصه، ليعلم أن الشفاء من عند الرب.

12 اليس ابانة وفرفر نهرا دمشق احسن من جميع مياه اسرائيل اما كنت اغتسل بهما فاطهر ورجع ومضى بغيظ

أبانة: نهر بردي الحالي ومنبعه من الجبل الشرقي. ويُظن أن النهر الآخر، فرفر هو الأعرج الذي يخرج من جبل الشيخ. ويجري نهر أبانةفي وسط دمشق. النهران يمدان الأراضي الواقفة حول دمشق بمائهما الغزير ويجعلان من تلك البقاع أخصب اراضي العالم. بعكس انهر اسرائيل ويهوذا التي تجري أكثرها في أودية عميقة صخرية.

13 فتقدم عبيده وكلموه وقالوا يا ابانا لوقال لك النبي امرا عظيما اما كنت تعمله فكم بالحري اذا قال لك اغتسل واطهر

انصرف نعمان ساخطًا، فقد عاش كل أيامه يحمل بطولة في حياته ومعاركه، فاستصغر أن يُشفى بعلاج بسيط. إنه لم يقبل علاج الإيمان البسيط. هذا هو موقف الكثيرين، إذ يرفضون عطية اللَّه المجانية، الإيمان البسيط. لا يثقون أن مسيحنا قادر أن يغسل ويقدس بل ويهب البنوة في مياه المعمودية.

14 فنزل وغطس في الاردن سبع مرات حسب قول رجل الله فرجع لحمه كلحم صبي صغير وطهر

اتسم نعمان بقلب طفل سريع الغضب وسريع الرجوع عنه، لم يصر على غضبه بل قبل مشورة عبيده الذين وجدوا فيه أبوة فكانوا يدعونه "أبانا"

"نزل وغطس" : نجح في امتحان الإيمان، فحتى العظات الست الأولى لم يشعر بأي تغيير فأطاع وفوجئ في العظة السابقة بشفائه. لقد نزل في مياه الأردن، كما نزل أيضًا عن غيظه وكبريائه.

+ غطس هذا السرياني سبع مرات تحت الناموس، أما أنتم فتعمدتم باسم الثالوث. اعترفتم بالآب. تذكروا ماذا فعلتم، لقد اعترفتم بالابن، وبالروح القدس

القديس أمبروسيوس

St. Ambrose: On the Mysteries, 4:4.

15 فرجع الى رجل الله هو وكل جيشه ودخل ووقف أمامه وقال هوذا قد عرفت انه ليس اله في كل الأرض إلا في إسرائيل والان فخذ بركة من عبدك

حسب نعمان أن الاغتسال في نهر صغير كالأردن إهانة واحتقارًا لمركزه. كان عليه أن يتواضع ويطيع فيجد السيد المسيح نفسه غاسل كل الخطايا يعتمد في هذا النهر. ويرى السماء المفتوحة وتجلّي الروح القدس.

كان لابد لنعمان أن يُدرك أن طرق اللَّه غير طرق البشر، وأن اللَّه يريدنا أن نطيعه أكثر من أن نقدم تقدمات كثيرة، وأنه يستخدم أية وسيلة للعطاء، وبقليل أو كثير قادر أن يخلص.

كان نعمان انسان شاكرًا، رجع إلى اليشع النبي لكي يشكره. وكان فيه رجوعه تعب وخسارة، لأنه لو انطلق من الأردن إلى دمشق لاستفاد بحوالي 30 ميلاً، وكان يمكنه أن يبعث رسولاً برسالة يشكره فيها.

16 فقال حي هوالرب الذي انا واقف امامه اني لا اخذ والح عليه ان ياخذ فابى

رفض إليشع النبي أن يقبل شيئًا من أموال نعمان، لئلا يظن الأخير أن مراحم اللَّه وعطاياه يُمكن شرائها بالمال. لقد أراد أن يؤكد له أيضًا أننا إذ نقف أمام اللَّه ينظر إلى شخصياتنا لا إلى أموالنا ومراكزنا وممتلكاتنا.

17 فقال نعمان اما يعطى لعبدك حمل بغلين من التراب لانه لا يقرب بعد عبدك محرقة ولا ذبيحة لالهة أخرى بل للرب

واضح أن نعمان كان يهدف إلى بناء مذبح الله على تراب من أرض  إسرائيل.

18 عن هذا الامر يصفح الرب لعبدك عند دخول سيدي الى بيت رمون ليسجد هناك ويستند على يدي فاسجد في بيت رمون فعند سجودي في بيت رمون يصفح الرب لعبدك عن هذا الامر

حسب سجوده في بيت رمون من واجباته السياسية كرئيس الجيش، لكنه لن يقبل إلهًا آخر غير الله الحقيقي.

19 فقال له امض بسلام ولما مضى من عنده مسافة من الارض

لم يطلب نعمان من النبي الإذن له بالسجود للإله رمون بل أن ما يفعله إنما من  واجبه في معاونة سيده الملك مع تأكيده أنه لن يعود يقدم ذبيحة إلا إلى اللَّه الحيّ وحده.

بينما جاهد نعمان نحو العبادة للَّه الواحد والتخلص من العبادة الوثنية انحرف إسرائيل إلى عبادة الأوثان.

صرفه النبي بسلام دون أن يعطيه إجابه على الطلبتين أن يأخذ حمل بغلين من التراب والصفح عنه في سجوده الشكلي في بيت ريمون، تاركًا الحكم فيها لضميره.

20 قال جيحزي غلام اليشع رجل الله هوذا سيدي قد امتنع عن ان ياخذ من يد نعمان الارامي هذا ما احضره حي هوالرب اني اجري وراءه واخذ منه شيئا

محبة المال دفعت جيحزي إلى السقوط في سلسلة من الخطايا:

أولاً: طلب مالاً على ما لم يعمله.

ثانيًا: قدم صورة مؤلمة وخاطئة لنعمان ومن حوله، إذ طلب المال كبديلٍ لعطية اللَّه المجانية، ألا وهي شفاء نعمان منالبرص.

ثالثًا: أراد تغطية الموقف فكذب على النبي، ففقد سمة الأمانة والصدق، ليصير ابنًا لإبليس الذي يدعى كذّابًا وأب الكذابين.

رابعًا: محبة المال أفسدت قلب جيحزي، وعاقته عن خدمة اللَّه. لهذا يقول السيد المسيح أنه لا يقدر إنسان أن يخدم اللَّه والمال (مت24:6).

21 فسار جيحزي وراء نعمان ولما راه نعمان راكضا وراءه نزل عن المركبة للقائه وقال اسلام

22 فقال سلام ان سيدي قد ارسلني قائلا هوذا في هذا الوقت قد جاء الي غلامان من جبل افرايم من بني الانبياء فاعطهما وزنة فضة وحلتي ثياب

23 فقال نعمان اقبل وخذ وزنتين والح عليه وصر وزنتي فضة في كيسين وحلتي الثياب ودفعها لغلاميه فحملاها قدامه

24 ولما وصل الى الاكمة اخذها من ايديهما واودعها في البيت واطلق الرجلين فانطلقا

25 واما هوفدخل ووقف امام سيده فقال له اليشع من اين يا جيحزي فقال لم يذهب عبدك الى هنا اوهناك

26 فقال له الم يذهب قلبي حين رجع الرجل من مركبته للقائك اهووقت لاخذ الفضة ولاخذ ثياب وزيتون وكروم وغنم وبقر وعبيد وجوار

أعطى الله إليشع معرفة الغيب، فكان لمن قد رأى وسمع ما جرى. وكانت تلك المعرفة محدودة ووقتية بإرادة الله لخدمة ملكوته.

27 فبرص نعمان يلصق بك وبنسلك الى الابد وخرج من امامه ابرص كالثلج

 




السابق 1 2 التالى
+ إقرأ اصحاح 5 من سفر الملوك الثانى +
+ عودة لتفسير سفر الملوك الثانى +
 


18 بؤونه 1735 ش
25 يونيو 2019 م

نياحة البابا داميانوس ال 35
افتتاح الكاتدرائية المرقسية الجديدة بدير الأنبا رويس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك