إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الطاقة الغضبية يمكن تحويلها إلى الخير كما كتب يوحنا كاسيان فى شرح الآية " أغضبوا ولا تخطئوا " يمكنكم أن تغضبوا ولا تخطئوا إذا غضبتم على خطاياكم

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر الملوك الثانى اصحاح 2 جـ3 PDF Print Email

2 ايليا والمركبات النارية:

عندما اقتربت الساعات الأخيرة من حياة ايليا كان رفيقه الوحيد هو أليشع وكان طلب أليشع نصيب اثنين من روح ايليا (2مل9:2) مؤسساً جرياً على فهم مثير: حق البكر. كان هذا حق البن الأكبر في أن يأخذ نصيب اثنين من ميراث الأسرة والقيادة الأبوية للعائلة بعد موت الأب. لم يكن معنى هذا بالضرورة أن يكون لأليشع ضعف قوة ايبيا، مع أنه يبدو جميلاً أن تعرف أن عدد المعجزات التي سجلت لأليشع توازن ضعف العدد الذي سجل لايليا تقريباً.

تأملات في الإصحاح الثاني:

- يبدو أن ذاك الينبوع المر يعنى آدم، الذى نبع منه الجنس البشرى. قبل مجئ اليشع الحقيقى، أى ربنا ومخلصنا بقى الجنس البشرى بلا ثمر ومر خلال خطية الإنسان الأول.

        مع أن الإناء الجديد الذى القى فيه ملح يمثل الرسل، لكنه بلياقة نقبل أن فيه سر تجسد الرب.

        الآن وضع الملح فيه أى الحكمة، إذ نقرأ: "ليكن كل كلامكم ُمصَلَّحًا بملح" كو6:4.

        علاوة على هذا، حيث أن المسيح ليس فقط "قوة اللَّه" بل وأيضًا "حكمة اللَّه" (1كو24:1)، فإن جسد المسيح يشبه إناءً جديدًا مملوء من الحكمة الإلهية عندما صار الكلمة جسدًا. لذلك أُلقى الإناء الجديد بالملح فى المياة المرة بواسطة اليشع، وتحولت إلى العذوبة والأثمار. هكذا الإناء الجديد، أى الكلمة المتجسد أرسله اللَّه الآب ليرد الجنس البشرى من ينبوع مياه مرة إلى مياه حلوة، ويقوده إلى الحب الطاهر عوض العادات الشريرة والعقم فى الأعمال الصالحة، ويرده إلى الإثمار بالعدل.

        حقًا يا إخوة ألا يبدو لكم أن الإناء الجديد المملوء من ملح الحكمة الإلهية قد وضع فى المياه عندما نزل المسيح الرب إلى النهر ليعتمد؟ عندئذ تحولت كل المياه إلى العذوبة وتقدست بهذا الإناء الجديد، أى جسد المسيح.

        نتيجة لذلك ليس فقط صار المياة غير عقيمة بل انتجت نعمة المعمودية فى كل العالم مسيحيين بلا عدد كثمر متزايد، ومحصول وفير للغاية.

الأب قيصريوس أسقف آرل

Sermon 126:2.

- أُشير إلى المياه لتعنى الشعب فى سفر الرؤيا: "المياه التى رأيت هى شعوب وأمم" رؤ15:17. علاوة على ذلك واضح جدًا أن الإناء الذى به الملح الذى وُضع فى الماء يمثل الرسل كما أشار ربنا فى الإنجيل عنما قال: "أنتم ملح الأرض" مت13:5. لذلك بنعمته جعل رسلاً جددًا من الإنسان العتيق، وملأهم من ملح تعاليمه وحكمته الإلهية، وأرسلهم إلى كل العالم كما إلى ينبوع الجنس البشرى لينزع عنه عدم إثماره ومرارته. أخيرًا فإنه منذ ذاك الوقت الذى فيه قدم ملح الحكمة الإلهية للقلوب البشرية عُرف أنه قد أُنتزعت كل مرارة فى العلاقات أو عدم إثمار فى الأعمال الصالحة.

الأب قيصريوس أسقف آرل

Sermon 126:3.

- نحن أيضًا أيها الإخوة المحبوبون قد تقبلنا دون أى استحقاق صالح سابق أعمالاً صالحة عظيمة من الرب خلال نعمته السخية، واستحققنا أن نتحول من المرارة إلى العذوبة، ودعينا من عدم الإثمار إلى الإثمار فى الأعمال الصالحة.

الأب قيصريوس أسقف آرل

 Sermon 126:5.

2مل23:2

- قى الوقت الذى كان فيه الطوباوى اليشع فى اليهودية، لم يُكرم هو وغيره من الأنبياء بواسطة غالبية الشعب، بل وكانوا موضوع سخرية وإهانات، حاسبين إياهم مجانين يمتلكهم الشيطان. حقًا حدث فى ذلك الوقت عندما أرسل اليشع أحد أبناء الأنبياء ليمسح ياهو ملكًا، قال القواد الذين كانوا جالسين مع ياهو: "لماذا جاء هذا المجنون اليك؟" 2مل11:9...

        فعل الصبيان ذلك بتحريض من والديهم فإنه واضح أنه ما كان لهؤلاء الصبية أن يصرخوا هكذا لو أن هذا لا ُيسر والديهم. لذلك حزن اليشع الطوباوى من أجل هلاك الشعب، أو بالحرى أراد الروح القدس خلال اليشع أن يوقف كبرياء اليهود فجعل ُدبَّتين تأتيان وُتمزِّق الإثنين وأربعين صبيًا. سبب ذلك الفعل هو أنه عندما ُيضرب الصبيان يتأدب الكبار، ويكون مووت الأولاد درسًا الآباء. لعلهم يتعلمون على الأقل الخوف من النبى هذا الذى رفضوا أن يحبوه عندما صنع معجزات. على أى الإحوال اسمى اليهود فى شرورهم... تحقق فيهم المكتوب: "لباطلٍ ضربت بنيكم، لم تقبلوا تأديبًا" (راجع إر30:2).

الأب قيصريوس أسقف آرل

Sermon 127:1.

 التفسير الرمزى

- الآن بحسب الحرف أيها الأعزاء المحبوبون يليق بنا أن نؤمن أن الطوباوى اليشع كان مدفوعًا بغيرة إلهية ليصلح الشعب أكثر منه أنه بدافع الغضب عندما سمح بتمزيق الصبيان اليهود، لم يكن غرضه الإنتقام بل الإصلاح، بالحقيقة  أيضًا حمل بوضوح هذا رمزًا لآلام ربنا وومخلصنا.

        كما صرخ الأولاد غير المهذبين نحو الطوباوى اليشع قائلين: "اصعد يا اقرع؛ اصعد يا أقرع!" 2مل23:2، هكذا أيضًا فى أيام الآلام كان اليهود الinsane يصرخون بكلمات شريرة نحو المسيح، اليشع الحقيقى: "اصلبه! اصلبه! ماذا تعنى: "اصعد يا أقرع!" سوى "اصعد على الصليب ناحية Salvary لاحظوا يا إخوة أنه فى أيام اليشع ُقتل اثنان واربعون صبيًا، هكذا بعد 42 عاما من آلام ربنا جاء دُبَّان: فاسيسيان وتيطس وحاصرا أورشليم. لاحظوا أيضًا يا إخوة أن حصار أورشليم تم فى أثناء الإحتفال بالفصح. هكذا بحكم اللَّه العادل ناللوا العقاب المستحق فى نفس الأيام التى فيها عُلق اليشع الحقيقى، ربنا ومهلصنا، على الصليب... نقرأ فى التاريخ أن ثلاثة ملايين يهودى اجتمعوا فى أورشلين؛ ومليون ومئة ألف منهم قتلوا بالسيف أو الجوع، ومنه ألف شاب أُقتيدوا إلى روما فى نصرة (للعدو) حُوصرت المدينة سنتان وعدد كبير من الموتى أُلقوا خارج المدينة حتى صارت أجسادهم مرتفعة فى علو الإسوار. هذا الخراب سبق فُرمز له بالُدبِّين اللذين مَزَّقا 42 صبيًا لderiding الطوباوى اليشع. فتحقق ما قاله النبى: "ُيفسدها الخنزير من الوعر، ويرعاها وحش البرية" مز14:79، لأنه كما أشرنا بعد ال42 عامًا تقبلت الأمة الشريرة ما تشتحقه من الُدبِّين فاسيبسيان وتبطس.

الأب قيصريوس أسقف أرل

Sermon 127:2.

يشبه هذه الحالة في سقوط الرداء ( الروح و القوة ) وقد عبرت عن ايليا إلى أليشع (ع13) إن رداء المسيح قد اجتاز إلى الكنيسة بعد أن صعد إلى السماء. ففي يوم الخمسين حل الروح القدس على الكنيسة معطياً معنى حقيقياً للكلمات التي تكلم بها المسيح لتلاميذه " منيؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضاً، ويعمل أعظم منها لأني ماضي إلى أبي " (يو12:14)

تأملات في آيات من الأصحاح الثاني:

قد انتقل اخنوخ بلا شك ( تك 5: 24 ، عب 11 : 5 ) ، وأيضا ايليا . هذان أيضا لم يختبرا الموت ، فقد تأجل موتهما . لقد حفظا لكي يختبرا الموت لكي بدمهما يبطلان عمل ضد المسيح رؤ 11 : 3

العلامة ترتليان

 Tertullian : A treatis on the Soul, 50.

يستخدم القديس ايريناؤس في حواره ضد الهراطقة الذين ينكرون قيامة الجسد قصة صعود ايليا إلى السماء كنبوة عن قيامة الجسد.

+ إيليا أيضا اختطف أيضا وهو بعد في الشكل الطبيعى معلنا بالنبوى عن صعود الروحيين ، وانه لن يقف شئ ما عائق أمام اجسادهم التى ستنتقل وتصعد . فانه بذات الأيدى التى بها قد تشكلوا في البداية يتقبلون الانتقال والصعود .

القديس ايريناؤس

 Irenaeus against Heresies, 5:5:1.

+ عماده ( إيليا ) في الأردن هيأه بالاكثر ان يصعد ... خلال الأردن نفسه نال اليشع من ايليا العطية التى اشتهاها قائلا : ليحل نصيبان من روحك على " . ما جعله قادرا على تقبل هذه العطية الخاصة بروح ايليا ربما هو عبوره الأردن مرتين ، مرى مع ايليا والمرة الثانيى بعد تسلمه رداء ايليا حيث ضرب الماء وقال : " ماين هو إله ايليا ، اين هو ؟ وضرب المياه وانشقت إلى هنا وهناك "

العلامة اوريجنيوس

 Origen Commentary on John , book 6 : 27 .

2مل2 :8، 11

يرى العلامة اوريجنيوس أن اليشع ضرب الاردن مرتين كما ضرب موسى النبى الصخرة مرتين . فمن جانب يفيض علينا بالماء فيروى عضنا ، ومن جانب آخر ينشق النهر أى يفصل لنا كلمة الحق ويكشفها فنتعرف على التفسير السليم لها .

 Origen Commentary on John , book 6 : 28 .

2 مل 2 : 3، 24

 يرى العلامة ترتليان أن الله سمح بافتراس هؤلاء الصبية الساخرين بالنبى ليؤكد أنه ليس لديه محاباه ، فكما يهلك الغرباء الوثنين المقاومين للحق يؤدب شعبه حتى وان كانوا صبيانا صغارا متى أصروا على الشر .

 Tertullian Against Marcion , 2 : 14.

من وحي 2 ملوك 2

 روحك الناري يحملني إلى سمواتك!

+ من لا يشتهي الصعود مع نبيك ايليا؟

من لا يطلب مركبة نارية وخيول نارية تحمله إلى السماء؟

هوذا روحك القدوس ينزل كالسنة نارية.

يحول أعماقي إلى نار حب متقد.

كل مياه العالم لا تقدر أن تطفئها!

+ ليكن لي القلب الناري،

فيتأهل للصعود إليك.

يرى أبواب السماء مفتوحة أمامه، يستريح فيها.

+ كما فرحت قلب ايليا الناري باليشع،

هب لي فرحا أن أرى الكل يمارس عملك.

يحملون معي لا ثوب ايليا النازل من جسده، بل جسدك العجيب حياة أبدية.

+ لا تمتع بثوبك فاشق به نهر العالم،

واجد لي طريقا وسط المياه يعبر إليك.

أسير فيه ولا أحد يمينا ولا يسارا.

+أتمتع بأبوة صادقة هي عطيتك لي.

بها اقدم لا دقيقا فاخرا في صحن جديد بل جسدك الذي يجدد طبيعتي.

ويحول بريتي وبرية اخوتي إلى فردوس روحي.

نعم تجد فينا ثمر روحك القدوس.

تسر به وتدعو السمائيين يتمتعون به !

+روحك الناري يهبني قوة لا تقاوم.

يصير مقاومي الحق أشبه بصبيان لا حول لهم.

ليسخروا بي وليهزءوا برسالتي التي تسلمتها منك.

يالهم من مساكين، حتما ستخرج الدببة لتفترس حياتهم!

انزع يا رب كل مقاومة للحق،

أما المقاومون فردهم إليك فيتهللون بخلاصك.

 




السابق 1 2 3 التالى
+ إقرأ اصحاح 2 من سفر الملوك الثانى +
+ عودة لتفسير سفر الملوك الثانى +
 


16 مسرى 1735 ش
22 أغسطس 2019 م

صعود جسد القديسة مريم العذراء
نياحة البابا القديس متاؤس الرابع البطريرك أل 102

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك