إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

من يسمع من آبائه فمن الرب يسمع ، ومن لا يسمع لهم فلا يسمع من الرب

الأنبا انطونيوس

تفسير سفر الخروج اصحاح 25 جـ1 PDF Print Email

التابوت والمائدة والمنارة


1. بين الخيمة والكنيسة والسماء.

2. تقدمات المسكن                   [1-9].

3. التابوت                           [10-22].

4. مائدة خبز الوجوه                 [23-30].

5. المنارة وسرجها                  [31-39].
1. بين الخيمة والكنيسة والسماء:

سبق أن أصدرنا مجلدًا خاصًا بدراسة مبنى الكنيسة[331]، وتطوره من الفردوس حيث وُجد أبوانا الأولان حتى عبورنا إلى المدينة السماوية والدخول إلى قدس الأقداس الأبدي. تحدثنا فيه عن علاقة المبنى الكنسي بالجماعة الكنيسة والعبادة الليتروجية وحياة المؤمن الداخلية، كما تحدثنا عن تفاصيل محتويات المبنى وعلاقتها بما أحتوته خيمة الإجتماع والهيكل القديم على ضوء الفكر الإنجيلي وكتابات الآباء الأولين. لهذا أجد نفسي ملتزمًا بالإشارة إلى ضرورة الرجوع لهذا البحث لتكملة ما سأشير إليه أثناء تعرضنا للخيمة ومحتوياتها، منعًا من التكرار.

الآن، إذ نعود إلى الأصحاح الخامس والعشرين من سفر الخروج نرى موسى النبي وقد انفصل عن معوقات الرؤيا الإلهية إرتفع على جبل المعرفة المقدسة، فقدمت له الوصايا الإلهية والشريعة، والآن يقدم له الرب رؤيا جديدة هي "المقدس السماوي" الذي ليس من صنع إنسان، فيه يسكن الله مع خليقته المحبوبة لديه، وقد طلب منه أن يصنع ظلاً لصورة هذا المقدس. مثالاً له للذين هم عند سفح الجبل، لكي يسكن الله فى وسطهم ويهيئهم للدخول إلى المقدس السماوي. بمعنى آخر جاءت خيمة الإجتماع ظلاً لصورة السماء عينها حتى يجتاز الشعب إلى العهد الجديد فيدخلون صورة السماء أو عربونها، وأخيرًا ينطلقون في الحياة الأبدية إلى كمال المسكن السماوي.

هذا ما عبر عنه الأب ميثوديوس إذ قال: [تنبأ اليهود عن حالنا، أما نحن فنتنبأ عن السمويات؛ حيث أن الخيمة هي رمز للكنيسة، وأما الكنيسة فهي رمز السمويات[332]].

كما يقول: [أمر العبرانيون أن يزينوا الخيمة كمثال للكنيسة، حتى يستطيعوا خلال المحسوسات أن يعلنوا مقدمًا صورة الأمور الإلهية. فإن المثال الذي ظهر لموسى في الجبل، والذي التزم به عندما أقامها كان نوعًا من التمثيل الحقيقي للمسكن السماوي الذي نراه الآن بأكثر وضوح مما كان قبلاً خلال الرموز، لكنه يحسب قاتمًا عندما نرى الحقيقة كما هي. لأنه حتى الآن لا تسلم الحقيقة للبشرية كما هي في الحياة الحاضرة، لأنها لا تقدر على رؤية الأمور الخالدة النقية، كمن لا يستطيع التطلع إلى أشعة الشمس.

أُعلن لليهود ظلال صورة السمويات، فنالوا ثلث الحقيقة؛

أما نحن فعاينا صورة النظام السماوي،

ولكن بعد القيامة فتتمثل الحقيقة واضحة عندما نرى المسكن السماوي، المدينة التي صانعها وباركها الله (عب 11: 10)، نراها وجهًا لوجه وليس في الظلمة ولا خلال جزيئيات (1 كو 13: 12)[333]].

هذا ما كشفه لنا الرسول بولس في سفر العبرانيين عندما إقترب بالروح إلى الخيمة في خشوع وإجلال ليراها "شبه السمويات وظلها" (عب 8: 5)، تعلن أسرار عمل الله وسط شعبه، أمور لا يصوغ له أن يتكلم عنها بالتفصيل (عب 9: 5).
2. تقدمات المسكن:

طلب الله من موسى أن يسأل الشعب لكي يقدم كل إنسان حسبما يسمح قلبه (خر 35: 5)، أي قدرما تسمح محبته يساهم في التقدمة التي تستخدم في صنع "المقدس" الذي يسكن فيه الرب وسط شعبه: "من كل من يحثه قلبه تأخذون تقدمتي. وهذه هي التقدمة التي تأخذونها منهم: ذهب وفضة ونحاس واسمانجوني وأرجوان وقرمز وبوص وشعر معزى وجلود كباش محمرة وجلود تخس وخشب سنط وزيت للمنارة وأطياب لدهن المسحة وللبخور العطر وحجارة جزع وحجارة ترصيع للرداء والصدرة" [3-7].

ما هي هذه المواد التي نُساهم بها في المبنى الذي يصير في ملكية الله وفيه يجتمع الله معنا؟

لنأخذ أمثلة من هذه المواد ونتفهم معانيها الروحية:

أ. الذهب: يرى العلامة أوريجانوس أن الذهب هو الإيمان الذي يجعل من القلب سماءً، لذا يُشير الذهب إلى السمويات، كما يُشير إلى القديسين بكونهم سماء يسكن الله في قلبهم.

يقول: [إن آمنت تقدم قلبك وعقلك ذهبًا!... لأجل ذلك فإن موسى وهو يمثل الناموس الروحي يعلن "خذوا من عندكم" (35: 5). إن كنتم تستطيعون أن تأخذوا هذه الأشياء من عنكم، فهي إذن في داخلكم. تستطيع أن تقدم للرب شيئًا من مشاعرك، ومن كلماتك... الخ[334]].

ويرى الأب ميئوديوس أن الذهب يُشير إلى حياة البتولية، إذ يقول: [لقد أمر بالذهب (أن تصنع منه أدوات داخل قدس الأقداس) لسببين: أولاً أنه لا يصدأ، وثانيًا أن لونه إلى حدما يُقارب من لون الشمس. بهذا فهو يناسب البتولية التي لا تحمل شيئًا دنسًا أو غضنًا إنما تشع دائمًا بنور الكلمة. خلالها نقف قريبين من الله، داخل قدس الأقداس وأمام الحجاب بأيد غير دنسة كالبخور، نقدم الصلوات للرب رائحة ذكية مقبولة، في مجامر الأربعة وعشرين قسيسًا (الذهبية) التي هي صلوات القديسين[335]].

ب. الفضة: إن كان الذهب هو الإيمان القلبي، فإن الفضة هي كلمة الكرازة، لأن كلمة الله كالفضة مصفاة سبع مرات.

وإن كان الذهب يُشير إلى البتولية فالآباء يرون في الفضة إشارة إلى عفة الزواج.

ج. النحاس: يُشير إلى الصبر أو القوة. فالسيد المسيح، ظهرت يداه حلقتان من ذهب (نش 5: 14)، لأن أعماله سماوية، أما رجلاه فشبه النحاس النقي كأنهما محميتان في أتون (رؤ 1: 15)، بهما ندُكّ كل أشواك هذه الحياة وضيقات بلا خوف!

د. الخشب الذي لا يسوس: يُتشير إلى العلم أو العفة التي لا تشيخ[336] ولا تفسد.

ه . البوص (الكتان) المبروم: إذ يُشير البوص إلى الجسد، فكونه مبرومًا أي تحت الضبط والقمع[337]، كقول الرسول "أُقمع جسدي وأستعبده" (1 كو 9: 27). فكل جهاد لضبط الجسد والتحكم فيه في المسيح يسوع هو تقدمة لبيت الرب.

و. القرمز: أن كان الحبل القرمزي الذي أنقذ حياة راحاب وكل بيتها (يش 2: 18) يُشير إلى دم السيد المسيح المخلص، فإن القرمز الذي نقدمه هو شهادتنا له حتى الدم، إذ يقول الرسول "من أجلك نمات كل النهار"؛ كان القرمز يُشير إلى الإستشهاد سواء بسفك دم المؤمنين في عصور الإستشهاد أو حياة الإماتة اليومية من أجل الرب.

ز. الأرجوان: إن كان الأرجوان هو لباس الملوك، لذا عندما أرادوا الإستهزاء بالسيد المسيح كملك ألبسوه أرجوانًا، فإننا نلبس نحن الأرجوان، ثوب الملك، الذي هو "المحبة".

يرى العلامة أوريجانوس أنه يُشير إلى ضياء المحبة[338]، كما يُشير أيضًا إلى النار[339]. فالمسيحي الحقيقي يحمل في قلبه نارًا، هي نار الروح القدس الذي يُنير الطريق، والذي يحرق الأشواك الخانقة للنفس.

أكد السيد المسيح وجود هذه النار في قلوبنا إذ قال: "جئت لألقي نارًا على الأرض، فماذا أُريد لو اضرمت؟!" (لو 12: 39). وفي سفر أرميا يقول الرب: "هأنذا جاعل كلامي في فمك نارًا" (5: 14)، لأنه منقوش في القلب بالروح القدس الناري. لقد تقبل تلميذا عمواس نارًا إلهية عند سماعها كلمات المخلص، إذ قالا: "ألم يكن ملتهبًا فينا إذ كان يشرح لنا الكتب؟!" (لو 24: 32). وقبلت الكنيسة الألسنة النارية في يوم الخمسين (أع 2).

س. شعر المعزى: يُشير إلى الموت عن الخطية (خر 35: 6، لا 4: 23). يقول العلامة أوريجانوس: [تقديمه يُشير إلى تحطيم الخطية، وموتها فيه، فلا تملك بعد في أعضائه[340]].

ش. جلود الكباش: إن كانت المعزى تُشير إلى الخطية، فالكباش تُشير إلى الغضب، فمن يقدم جلودها إنما يعلن أنه قد مات الغضب فيه.

اشتراك الكل فى التقدمة:

يقول العلامة أوريجانوس: [إشتراك كل أحد في التقدمة أمر لا يهمله الرب. يا للكرامة التي تأخذها!... وعلى العكس يا للعار إن اكتشف الرب أنك لم تقدم شيئًا في بناء المسكن! فإنك إن عشت في عدم تقوى وبغير أمانة لا تترك لك ذكرى في مسكن الرب.

عندما يأتي رئيس العالم يبحث في قلوبنا لعله يجد شيئًا ملكًا له فيطالب به، أما الرب فإن وجد في قلبك تقدمة له فإنه يدافع عنك ويقيمك ملكًا.

ربي يسوع، هبني الإستحقاق أن أترك لنفسي ذكرى في مسكنك. فإنني أشتاق أن يكون ليّ نصيب في هذا الذهب الذي يصنع منه المذبح أو يُغطى به التابوت أو الذي تصنع منه المنارة أو السرج، وإن لم يكن ليّ شيء في هذا فهب ليّ الإستطاعة على الأقل أن يكون ليّ نصيب في الفضة التي تقدم للأعمدة أو قواعدها، أو حتى أستحق أن يكون أستحق أن يكون ليّ نصيب في تقديم نحاس المسكن الذي يصنع منه الدوائر والأشياء الأخرى المذكورة في الكتاب المقدس.

ليتني أكون أميرًا فأقدم الحجارة الكريمة للأفود وصدرة رئيس الكهنة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). إن كان ذلك فوق طاقتي لأقدم شيئًا آخر لمسكن الله كشعر المعزى، حتى لا أوجد عقيمًا بلا ثمر[341]!].

في الأصحاح الخامس والثلاثين يشهد أن الرجال والنساء جاءوا إلى موسى بتقدماتهم... الأمر الذي نتحدث عنه في حينه إن شاء الرب وعشنا.



السابق 1 2 التالى
+ إقرأ اصحاح 25 من سفر الخروج +
+ عودة لتفسير سفر الخروج +
 


18 طوبه 1736 ش
27 يناير 2020 م

نياحة القديس يعقوب أسقف نصين
تذكار مريم ومرثا أختي لعازر حبيب يسوع
نياحة القديس انبا اندراوس ابو الليف بنقادة

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك