إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

أقوال الأنبا باخوميوس اب الشركة

الأنبا باخوميوس اب الشركة

تفسير رسالة بولس الرسول الى تيطس اصحاح 1 جـ3 PDF Print Email

تاسعًا: "ملازمًا للكلمة الصادقة التي بحسب التعليم":

إن عمل الخادم الكرازة بكلمة الحق، الكلمة الصادقة بحسب الإيمان غير المحتاجة إلى تعليل كقول ذهبي الفم.

يقول القديس جيروم:

[في الحقيقة إن العجز في القدرة على التعليم في رجل الكهنوت يمنعه من تقديم خير لأي إنسان، فبقدر ما يبني كنيسة المسيح بفضيلة حياته يؤذيها بعجزه عن مقاومة الراغبين في طرحها.

يقول: حجي النبي، بل بالأحرى يقول الرب على لسان حجي: "أسأل الكهنة عن الشريعة " (2: 11)، فإن جانبًا عظيمًا من عمل الكهنوت يتركز في الإجابة على السائلين من جهة الشريعة.

ونقرأ في سفر التثنية: "اسأل أباك فيخبرك وشيوخك فيقولون لك" (تث 32: 7) . ومن بين المميزات التي يسردها داود في صفة الإنسان البار الذي يشبه شجرة الحياة في الفردوس أنه "في ناموس الرب مسرته، وفي ناموسه يلهج نهارًا وليلاً ". (مز 1: 2) وفي نطاق رؤية دانيال السامية يعلن: "والفاهمون يضيؤن كضياء الجلد والذين ردوا كثيرين إلى البرّ، كالكواكب إلى أبد الدهور". (دا 12: 3)

ها أنت ترى الفارق بين جهل البار (أي الفاهم دون أن يعرف كيف يعلم) وبين تعليم البار.]

إذن يليق بالأسقف أن يعلم وذلك، "لكي يكون قادرًا أن يعظ بالتعليم الصحيح ويوبخ المناقضين " [9].

وكما يقول القديس ذهبي الفم: [لكي يحتفظ بشعبه ويوبخ المناقضين، كاسبًا كل فكر إلى طاعة المسيح حتى لا يضيعهم. فمن لا يعرف أن يتغلب على كل بدعة مناقضة للعقيدة السليمة هو بعيد عن كرسي المعلم!]

أما سبب وضع هذا الشرط فهو "لأنه يوجد كثيرون متمردين، يتكلمون بالباطل، ويخدعون العقول، ولاسيما الذين من الختان، الذي يجب سد أفواههم" [10-11].

هؤلاء الكثيرون هم جماعة اليهود الذين قبلوا الإيمان المسيحي لكنهم لازالوا متمسكين بالحرف اليهودي القاتل كالختان، هؤلاء هدفهم الربح القبيح.

"فإنهم يقلبون بيوتًا بجملتها، مُعلمين مالا يجب من أجل الربح القبيح" [11].

لا يقف الربح القبيح عند مجرد جمع الأموال، ولكن كما يقول القديس ذهبي الفم: [يمكن أن يكون حب الظهور وطلب المديح وعمل أحزاب... هذا كله ربحًا قبيحًا. ]

لهذا يليق بالمعلم أن ينازل هؤلاء ويسد أفواههم حتى لا يدمروا حياة أولاده، وكان هذا لازمًا على وجه الخصوص بالنسبة لمعلمي جزيرة كريت إذ يقول:

"قال واحد منهم وهو نبي لهم خاص، الكريتيون دائمًا كذابون، وحوش ردية، بطون بطالة، هذه الشهادة صادقة، فلهذا السبب وبخهم بصراحة لكي يكونوا أصحاء في الإيمان، لا يصغون إلى خرافات يهودية ووصايا أناس مرتدين عن الحق" [12-14].

اشتهر الكريتيون بالكذب، وحيث وُجد الكذب أي عدم الحق تتسلل الرذائل واحدة فواحدة، غير أن الرسول لم يرد أن يصفهم بهذا من عندياته حتى لا يكرهونه فلا ينصتون إليه، بل استند على قول أحد شعرائهم يُدعى "أبيميندس" الذي عاش في حوالي القرن السادس قبل الميلاد وكان الشعراء في نظرهم في مرتبه الأنبياء.

ويعلق القديس يوحنا ذهبي الفم على ذلك بقوله:[يحدث الرسول كل إنسانٍ حسبما يتناسب معه، إذ يقول: "صرت لليهودي كيهودي وللذين بلا ناموس كأني بلا ناموس والذين تحت الناموس كأني تحت الناموس" (1 كو 9: 20ـ21)].

كما يقول القديس إكليمنضس السكندري: [إنك تراه كيف يستخدم حتى أنبياء اليونان وينسب إليهم بعض الحق. فلا يخجل من أن يستخدم الأشعار اليونانية لأجل بنيان البعض ولأجل توبيخ آخرين. ]إنه لا يكف عن أن يستخدم كل وسيلة لأجل خير مخدوميه، فيطالب تلميذه أن يستخدم التوبيخ بصرامة، لكن لا بقصد الثورة والغضب عليهم ولا للتشفي منهم، بل "لكي يكونوا أصحاء في الإيمان".

حسن للراعي جدًا أن يكون وديعًا، لكن يليق به أن يكون حازمًا لأجل بنيان رعيته، لكي يتركوا الخرافات اليهودية ووصايا المرتدين عن الحق.

وما هي هذه الخرافات والوصايا البعيدة عن الحق؟

يقول القديس يوحنا ذهبي الفم: [لما دخل اليهود الإيمان المسيحي ارتبط بعضهم ببعض بالتعاليم اليهودية الخاصة بضرورة الختان المادي وتحريم بعض المأكولات.] حقًا في العهد القديم كان الله يحرم بعض المأكولات ويسميها نجسة، لا لأنها تحمل في ذاتها دنسًا ولا لأن في أكلها يرتكب الإنسان خطية، بل لأن بعضها معرض للأمراض والميكروبات أو بعضها تحمل رموزًا وظلال للخطية... فكان يمنعهم الرب تحت ستار "النجاسة" بسبب عدم نضوجهم الفكري في ذلك الوقت. أما في عهد النعمة فيلزم أن ندرك أنه ليس شيء ما نجسًا إلا الخطية وحدها.

هذا أيضًا ما قاله العلامة أوريجينوس في مقاله عن "الطاهر والدنس حسب الناموس والإنجيل" إذ قال: [أن المأكولات المحللة والمحرمة هي ظلال ورموز للعهد الجديد.]

إذن ليس شيء نجسًا، بل "كل شيء طاهر للطاهرين، وأما للنجسين وغير المؤمنين فليس شيء طاهرًا، بل قد تنجس ذهنهم أيضًا وضميرهم". [15]

فحيث يكون الإنسان طاهرًا أي نقي القلب يرى كل شيء في خليقة الله طاهرًا.

ويعرّف القديس جيروم القلب الطاهر هو ذاك الذي يتطلع إليه الله. إذ بالله القدوس يتقدس القلب، فتصير له نظره الله الطاهرة إلى كل أحدٍ وإلى كل شيءٍ.

أما كيف تطهر فيقول القديس أغسطينوس: [الحقيقة هي أن الكل يكون غير طاهر، أولئك الذين لم يتطهروا بواسطة الإيمان بالمسيح، وذلك كقول العبارة: "إذ طهر بالإيمان قلوبهم" (أع 15: 9).]

غير أن قول هذا القديس لا يعني أن نأكل بغير حساب وبلا تمييز في الأماكن المعثرة وموائد المستهترين، إنما كما يحذرنا القديس ايرونيموس قائلاً: ["بالرغم من أنه "كل شيء طاهر للطاهرين"، و"لا يرفض شيء إذا أخذ مع الشكر" (1 تي 4: 4)، إلا أنه لا يليق أن نشرب كأس المسيح وفي نفس الوقت نشرب كأس الشياطين" (1 كو 10: 21).]

وبالرغم من أن القديس أغسطينوس كثيرًا ما استخدم هذا النص للرد على أتباع ماني الذين نادوا بدنس الزواج ونجاسة اللحوم وتحريم بعض المأكولات، إلا أنه خشي لئلا يفهم البعض أن النساك يصومون عن الأطعمة لفترات طويلة ويمتنعون عن بعضها نهائيًا بهذا القصد أي هي مأكولات نجسة يلتزم كل المسيحيين بالامتناع عنها، لهذا قال:

[مع هذا كله (أي شدة صومهم وكثرة نسكهم) يلزم على الإنسان ألا يضغط على نفسه أكثر مما يتناسب معه، فلا يُلزم إنسان بشيء قسرًا، كما لا يدينه الآخرون بسبب عجزه عن الامتثال بهم، إذ يضعون في ذهنهم كيف يربط الكتاب المقدس الجميع بالحب. إنهم يضعون في ذهنهم أن "كل شيء طاهر للطاهرين"، وأنه "ليس ما يدخل الفم ينجس الإنسان بل ما يخرج من الفم هو ينجس الإنسان" (مت 15: 11) لهذا فإن جهادهم ليس ازدراء ببعض الأطعمة بكونها دنسه، بل إخضاعًا للرغبة الجامحة مع تثبيت الحب الأخوي. "إنهم يذكرون أن الأطعمة للجوف والجوف للأطعمة والله سيبيد هذا وتلك" (1 كو 6: 13)، وأيضًا لأننا "إن أكلنا لا نزيد، وإن لم نأكل لا ننقص" (1كو 8: 8)].

كتب البابا اثناسيوس الرسولي إلى الأب آمون يقول: [كل الأشياء التي صنعها الله جميلة وطاهرة، لأن كلمة الله لا يخلق شيئًا غير نافع أو دنس... لكن سهام الشياطين متنوعة وخبيثة، فهو يعمل على إقلاق أصحاب الأذهان البسيطة، محاولاً عرقلة التدابير العادية للإخوة، فيبث في داخلهم أفكار الدنس وعدم الطهارة خفية. لذلك ليتنا باختصار نبدد خطأ الشرير بواسطة نعمة المخلص ونثبت ذهن البسطاء (بأن الامتناع عن الطعام ليس عن دنس أو عدم طهارة).]

نعود إلى كلمات الرسول الذي يحذر تيطس من المضللين الذين ينجسون نظرة البسطاء إلى بعض الأطعمة فيقول:

"يعترفون بأنهم يعرفون الله، ولكنهم بالأعمال ينكرونه، إذ هم رجسون، غير طائعين، ومن جهة كل عمل صالح مرفوضون". [16]

لهم غيرة التدين ومظهره، لكنهم بأعمالهم وأفكارهم الغريبة عن عمل الله وفكره يرفضون الله... بهذا يصيرون رجسين، لأنهم مناقضون لروح الله القدوس، عاصين لفكره، رافضين كل عمل صالح.

هذا التوبيخ ينطبق ليس فقط على الهراطقة والمناقضين للرب بتعاليمه الدنسة، بل وأيضًا على مستقيمي الإيمان دون أن يسلكوا بروحه ويتجاوبوا مع النعمة الإلهية، هؤلاء الذين يقول عنهم القديس أغسطينوس: [يتكلمون بأمور في معنى معين بينما لا يعملون بها. ]

وأيضًا يقول عنهم القديس أغسطينوس نقلاً عن الشهيد كبريانوس: [أولئك الذين استمروا في داخل الكنيسة نفسها إذ هم معتمدون، لكن قلوبهم لا تتغير إلى حال أفضل، فينبذون العالم بالكلام وليس بالأعمال. ]

1 بولس عبد الله و رسول يسوع المسيح لاجل ايمان مختاري الله و معرفة الحق الذي هو حسب التقوى
2 على رجاء الحياة الابدية التي وعد بها الله المنزه عن الكذب قبل الازمنة الازلية
3 و انما اظهر كلمته في اوقاتها الخاصة بالكرازة التي اؤتمنت انا عليها بحسب امر مخلصنا الله
4 الى تيطس الابن الصريح حسب الايمان المشترك نعمة و رحمة و سلام من الله الاب و الرب يسوع المسيح مخلصنا
5 من اجل هذا تركتك في كريت لكي تكمل ترتيب الامور الناقصة و تقيم في كل مدينة شيوخا كما اوصيتك
6 ان كان احد بلا لوم بعل امراة واحدة له اولاد مؤمنون ليسوا في شكاية الخلاعة و لا متمردين
7 لانه يجب ان يكون الاسقف بلا لوم كوكيل الله غير معجب بنفسه و لا غضوب و لا مدمن الخمر و لا ضراب و لا طامع في الربح القبيح
8 بل مضيفا للغرباء محبا للخير متعقلا بارا ورعا ضابطا لنفسه
9 ملازما للكلمة الصادقة التي بحسب التعليم لكي يكون قادرا ان يعظ بالتعليم الصحيح و يوبخ المناقضين
10 فانه يوجد كثيرون متمردين يتكلمون بالباطل و يخدعون العقول و لا سيما الذين من الختان
11 الذين يجب سد افواههم فانهم يقلبون بيوتا بجملتها معلمين ما لا يجب من اجل الربح القبيح
12 قال واحد منهم و هو نبي لهم خاص الكريتيون دائما كذابون وحوش ردية بطون بطالة
13 هذه الشهادة صادقة فلهذا السبب وبخهم بصرامة لكي يكونوا اصحاء في الايمان
14 لا يصغون الى خرافات يهودية و وصايا اناس مرتدين عن الحق
15 كل شيء طاهر للطاهرين و اما للنجسين و غير المؤمنين فليس شيء طاهرا بل قد تنجس ذهنهم ايضا و ضميرهم
16 يعترفون بانهم يعرفون الله و لكنهم بالاعمال ينكرونه اذ هم رجسون غير طائعين و من جهة كل عمل صالح مرفوضون

 

السابق 1 2 3 التالى
+ إقرأ اصحاح 1 من رسالة بولس الرسول الى تيطس +
+ عودة لتفسير رسالة بولس الرسول الى تيطس +
 


17 مسرى 1735 ش
23 أغسطس 2019 م

استشهاد القديس يعقوب الجندى

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك