إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لكى تحتفظ بتواضعك أحتفظ بأستمرار بتلمذتك وإن شعرت أنك صرت صرت معلماً وأصبحت فوق مستوى التلمذة أعرف جيداً أنك بدأت تسقط فى الكبرياء

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير إنجيل مرقس اصحاح 6 جـ6 PDF Print Email

لقد دخل السيد سفينة البشرية في الهزيع الرابع ليرد لها سلامها بحلوله في وسطها. فالهزيع الأول هو من سقوط الإنسان الأول حتى الطوفان، والهزيع الثاني من تجديد الخليقة بالطوفان إلى موسى، والثالث من موسى حتى التجسد، أما الرابع فمن تجسد كلمة الله وحلوله في وسطنا بتأنسه حتى مجيئه الأخير. وكأن ما صنعه السيد مع تلاميذه إنما صنعه مع البشرية كلها بظهوره الحقيقي على مياه هذا العالم بتجسده الإلهي ليحل في وسط كنيسته واهبًا إياها سلامًا وسلطانًا على التيارات العنيفة.

لا تخف أيها العزيز إن كان الليل يحيط بظلامه الدامس حولك، ففي الهزيع الأخير حينما يبدو كل شيء مستحيلاً أمامك يظهر رب المجد مشرقًا بنوره في داخلك. لذلك يقول القديس يوحنا سابا: [الظلام يسبق النور، هكذا ينبغي أن نصبر على التجارب حتى تشرق في نفوسنا معرفة الحق.] ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [انه لم ينزع الظلمة ولا أعلن ذاته له في الحال بل كما سبق فقلت أنه كان يدربهم على احتمال هذه المخاوف ويعلمهم أن يكونوا مستعدين للألم.]

ثالثًا: يقول الإنجيلي: "أتاهم ماشيًا على البحر وأراد أن يتجاوزهم" [48]... إن كان قد سبق فألزمهم أن يدخلوا السفينة [45] لكي يجتازوا الضيقة ويصرخوا إليه، الآن حتى في مجيئه إليهم يريد أن يتجاوزهم حتى يطلبوه فيجدوه، ويصرخوا إليه فيسمعوا صوته الحلو: "أنا هو، لاتخافوا" [50]. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [لم يعلن المسيح نفسه قبل أن يصرخوا إليه حتى إذا ما ازداد رعبهم يزداد ترحيبهم بقدومه إليهم.] وكأن غاية الضيقة دخولنا إلى حياة الصلاة بالصراخ إلى الله والشركة معه. يحدثنا القديس يوحنا سابا على فاعلية الصلاة، قائلاً: [بالصلاة يختلط العقل بالله، بها يفتح كنوز الله ويقسم ذخائره. بها يستحق نظر مجد الله، ويكون في غمام نور عظمته داخل بلدة الروحانيين. بها يكون الإنسان مسكنًا لله. بها تتحد النفس بالمسيح، وبها تنظر إشراق مجد عظمته. بها تتقد في النفس نار محبة المسيح ويحترق القلب بالشهوة في الله، تلك الشهوة التي تحرق جميع شهوات الأعضاء. بها تبتهج النفس بالحب وتخرج من رتبتها، وينقلع العالم من قلبها.]

رابعًا:
سمعوا صوته: "أنا هو لا تخافوا" فنزع الخوف عنهم. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [إذ عرفوه بصوته فارقهم خوفهم.] ما أحوجنا أن نتعرف عليه وسط الضيقات المرة بسماعنا صوت وصيته الإلهية فينا، فيتجلى في داخلنا وينزع خوفنا عنا.

6. التعرف عليه

إذ خرجوا من السفينة يقول "للوقت عرفوه" [54]... فجاءوا إليه بمرضى كثيرين حملوهم إلى الأسواق ليلتقوا معه ويلمسوا ولو هدب ثوبه، "وكل من لمسه شُفي" [56]. بمعنى آخر، إذ يتجلى رب المجد فينا ينزع عنا الأمواج الداخلية لتحيا أعماقنا ملكوتًا له، يسكنه الرب وتشارك قديسيه وملائكته تسابيحهم السماوية غير المنطوق بها. إنها تتلامس معه وتكون كمن قد برئ من مرضه القديم، لتحيا في كمال الصحة بتمتعها بالحياة الفائقة الجديدة، وتحصينها من كل غريب يفقدها مجدها أو حريتها أو سلامها. لهذا يقول القديس يوحنا سابا: [إن كنت غريبًا عن كل اضطراب خارجي تسمع داخلك الروح ينطق بالممجدات.]، [إن نفسك هي أورشليم المفرحة للمسيح فلماذا لا تزال تتردد في أسواق البابليون (المتبلبلين)؟]

1 و خرج من هناك و جاء الى وطنه و تبعه تلاميذه
2 و لما كان السبت ابتدا يعلم في المجمع و كثيرون اذ سمعوا بهتوا قائلين من اين لهذا هذه و ما هذه الحكمة التي اعطيت له حتى تجري على يديه قوات مثل هذه
3 اليس هذا هو النجار ابن مريم و اخو يعقوب و يوسي و يهوذا و سمعان اوليست اخواته ههنا عندنا فكانوا يعثرون به
4 فقال لهم يسوع ليس نبي بلا كرامة الا في وطنه و بين اقربائه و في بيته
5 و لم يقدر ان يصنع هناك و لا قوة واحدة غير انه وضع يديه على مرضى قليلين فشفاهم
6 و تعجب من عدم ايمانهم و صار يطوف القرى المحيطة يعلم
7 و دعا الاثني عشر و ابتدا يرسلهم اثنين اثنين و اعطاهم سلطانا على الارواح النجسة
8 و اوصاهم ان لا يحملوا شيئا للطريق غير عصا فقط لا مزودا و لا خبزا و لا نحاسا في المنطقة
9 بل يكونوا مشدودين بنعال و لا يلبسوا ثوبين
10 و قال لهم حيثما دخلتم بيتا فاقيموا فيه حتى تخرجوا من هناك
11 و كل من لا يقبلكم و لا يسمع لكم فاخرجوا من هناك و انفضوا التراب الذي تحت ارجلكم شهادة عليهم الحق اقول لكم ستكون لارض سدوم و عمورة يوم الدين حالة اكثر احتمالا مما لتلك المدينة
12 فخرجوا و صاروا يكرزون ان يتوبوا
13 و اخرجوا شياطين كثيرة و دهنوا بزيت مرضى كثيرين فشفوهم
14 فسمع هيرودس الملك لان اسمه صار مشهورا و قال ان يوحنا المعمدان قام من الاموات و لذلك تعمل به القوات
15 قال اخرون انه ايليا و قال اخرون انه نبي او كاحد الانبياء
16 و لكن لما سمع هيرودس قال هذا هو يوحنا الذي قطعت انا راسه انه قام من الاموات
17 لان هيرودس نفسه كان قد ارسل و امسك يوحنا و اوثقه في السجن من اجل هيروديا امراة فيلبس اخيه اذ كان قد تزوج بها
18 لان يوحنا كان يقول لهيرودس لا يحل ان تكون لك امراة اخيك
19 فحنقت هيروديا عليه و ارادت ان تقتله و لم تقدر
20 لان هيرودس كان يهاب يوحنا عالما انه رجل بار و قديس و كان يحفظه و اذ سمعه فعل كثيرا و سمعه بسرور
21 و اذ كان يوم موافق لما صنع هيرودس في مولده عشاء لعظمائه و قواد الالوف و وجوه الجليل
22 دخلت ابنة هيروديا و رقصت فسرت هيرودس و المتكئين معه فقال الملك للصبية مهما اردت اطلبي مني فاعطيك
23 و اقسم لها ان مهما طلبت مني لاعطينك حتى نصف مملكتي
24 فخرجت و قالت لامها ماذا اطلب فقالت راس يوحنا المعمدان
25 فدخلت للوقت بسرعة الى الملك و طلبت قائلة اريد ان تعطيني حالا راس يوحنا المعمدان على طبق
26 فحزن الملك جدا و لاجل الاقسام و المتكئين لم يرد ان يردها
27 فللوقت ارسل الملك سيافا و امر ان يؤتى براسه
28 فمضى و قطع راسه في السجن و اتى براسه على طبق و اعطاه للصبية و الصبية اعطته لامها
29 و لما سمع تلاميذه جاءوا و رفعوا جثته و وضعوها في قبر
30 و اجتمع الرسل الى يسوع و اخبروه بكل شيء كل ما فعلوا و كل ما علموا
31 فقال لهم تعالوا انتم منفردين الى موضع خلاء و استريحوا قليلا لان القادمين و الذاهبين كانوا كثيرين و لم تتيسر لهم فرصة للاكل
32 فمضوا في السفينة الى موضع خلاء منفردين
33 فراهم الجموع منطلقين و عرفه كثيرون فتراكضوا الى هناك من جميع المدن مشاة و سبقوهم و اجتمعوا اليه
34 فلما خرج يسوع راى جمعا كثيرا فتحنن عليهم اذ كانوا كخراف لا راعي لها فابتدا يعلمهم كثيرا
35 و بعد ساعات كثيرة تقدم اليه تلاميذه قائلين الموضع خلاء و الوقت مضى
36 اصرفهم لكي يمضوا الى الضياع و القرى حوالينا و يبتاعوا لهم خبزا لان ليس عندهم ما ياكلون
37 فاجاب و قال لهم اعطوهم انتم لياكلوا فقالوا له انمضي و نبتاع خبزا بمئتي دينار و نعطيهم لياكلوا
38 فقال لهم كم رغيفا عندكم اذهبوا و انظروا و لما علموا قالوا خمسة و سمكتان
39 فامرهم ان يجعلوا الجميع يتكئون رفاقا رفاقا على العشب الاخضر
40 فاتكاوا صفوفا صفوفا مئة مئة و خمسين خمسين
41 فاخذ الارغفة الخمسة و السمكتين و رفع نظره نحو السماء و بارك ثم كسر الارغفة و اعطى تلاميذه ليقدموا اليهم و قسم السمكتين للجميع
42 فاكل الجميع و شبعوا
43 ثم رفعوا من الكسر اثنتي عشرة قفة مملوة و من السمك
44 و كان الذين اكلوا من الارغفة نحو خمسة الاف رجل
45 و للوقت الزم تلاميذه ان يدخلوا السفينة و يسبقوا الى العبر الى بيت صيدا حتى يكون قد صرف الجمع
46 و بعدما ودعهم مضى الى الجبل ليصلي
47 و لما صار المساء كانت السفينة في وسط البحر و هو على البر وحده
48 و راهم معذبين في الجذف لان الريح كانت ضدهم و نحو الهزيع الرابع من الليل اتاهم ماشيا على البحر و اراد ان يتجاوزهم
49 فلما راوه ماشيا على البحر ظنوه خيالا فصرخوا
50 لان الجميع راوه و اضطربوا فللوقت كلمهم و قال لهم ثقوا انا هو لا تخافوا
51 فصعد اليهم الى السفينة فسكنت الريح فبهتوا و تعجبوا في انفسهم جدا الى الغاية
52 لانهم لم يفهموا بالارغفة اذ كانت قلوبهم غليظة
53 فلما عبروا جاءوا الى ارض جنيسارت و ارسوا
54 و لما خرجوا من السفينة للوقت عرفوه
55 فطافوا جميع تلك الكورة المحيطة و ابتداوا يحملون المرضى على اسرة الى حيث سمعوا انه هناك
56 و حيثما دخل الى قرى او مدن او ضياع وضعوا المرضى في الاسواق و طلبوا اليه ان يلمسوا و لو هدب ثوبه و كل من لمسه شفي


السابق 1 2 3 4 5 6 التالى
+ إقرأ إصحاح 6 من إنجيل مرقس +
+ عودة لتفسير إنجيل مرقس +
 


6 هاتور 1735 ش
16 نوفمبر 2018 م

نياحة القديس فيلكس بابا روميه
تذكار تكريس كنيسة العذراء الاثرية بدير المحرق العامر بجبل قسقام

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك