إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

أحب الكل وأنت بعيد عن الكل
الأنبا ارسانيوس

تفسير إنجيل مرقس اصحاح 6 جـ5 PDF Print Email

يعلق الأب ثيؤفلاكتيوس على بحث الجماهير عنه والتفافهم حوله، قائلاً: [هل تنتظر المسيح يدعوك؟ ارجع إليه وامتثل أمامه!]

إذ لم يتيسر للتلاميذ فرصة للأكل انطلقوا مع السيد في موضع خلاء، وهناك أيضًا لم تتيسر لهم الفرصة، فقد اجتمعت الجماهير حوله، ونسي التلاميذ جوعهم، وسألوا من أجل الجمع، إذ تقدموا للسيد قائلين: "الموضع خلاء والوقت مضى. اصرفهم لكي يمضوا إلى الضياع والقرى حوالينا، ويبتاعوا لهم خبزًا، لأن ليس عندهم ما يأكلونه" [35-36]. يا للعجب حتى التلاميذ لم يعرفوا بعد أن الحاّل في وسطهم هو "خبز الحياة" القادر أن يشبع العالم كله! كان يليق بهم أن يذكروا أعماله معهم، كيف أعطاهم سلطانًا على الأرواح النجسة ليخرجوها، وأن يدهنوا مرضى بزيت فيشفوهم وأنه في وسط كرازتهم لم يعوزهم شيئًا. حسن أن يطلب التلاميذ من أجل الشعب، لكن كان يليق أن يؤمنوا أنه قادر على إشباعهم، وأنه لن يصرفهم جائعين!

أما عن معجزة إشباع الخمسة آلاف رجل بسمكتين وخمسة أرغفة، فقد سبق لنا الحديث عنها (مت 14: 14-21)، غير أنه يمكننا أن نذكر هنا:

أولاً:
تشير الخمسة أرغفة إلى شخص السيد المسيح، إذ هو الخبز الحيّ النازل من السماء (يو 6: 41)، أما رقم خمسة فتشير إلى السيد من حيث أن كلمة "يسوع" في اليونانية خمسة حروف، وأن كل لوحة من لوحي الشريعة حملت خمس وصايا حسب الطقس اليهودي، والحجاب الذي يغطي قدس الأقداس يقوم على خمسة أعمدة (خر 26: 37)، وأن خمسة كهنة أختيروا في البرية "هرون وناداب وأبيهو وأليعازار وأثامار" (خر 28 الخ.) هكذا يتقدس السيد كخبز حيّ مشبع، وككلمة الله ورئيس الكهنة الحقيقي الخ.

في نفس الوقت كانت الجموع خمسة آلاف رجل، لأن رقم 1000 يشير إلى الروح أو الحياة الروحية أو السماء أو الفكر السماوي، بينما رقم 5 يشير أيضًا إلى الكنيسة المجتمعة حول المسيح، فقد شبهها السيد بالخمس عذارى الحكيمات (مت 25).

ثانيًا:
يرى بعض الدارسين أن القديس مرقس يعرض معجزة إشباع الجموع بطريقة تقترب من العشاء الأخير أو سرّ الإفخارستيا، وكأن السيد المسيح خلال هذه الوليمة المسيحانية يسحب قلوب تلاميذه لا إلى شبع جسدي، ولكن إلى وليمته الفصحية، لينعموا بجسده ودمه الأقدسين كسرّ حياة أبدية وثبوت فيه، وبالتالي ينعموا بالوليمة السماوية الأبدية كتمتع بشركة المجد الأبدي.

إشباع الجموع لم يكن مجرد معجزة بين آلاف المعجزات التي صنعها ربنا يسوع، ولم يكن غايتها مجرد الإعلان عن حبه وحنانه نحو الجماهير الجائعة، لكن كان له مدلول خاص بها، وهو أن الحاّل في وسطهم هو المسيا المنتظر الذي أعلن عنه الناموس والأنبياء كواهب الشبع. ففي القديم قيل عن العصر المسياني خلال الرمز والنبوة: "أمطر عليهم منًا، وبرّ السماء أعطاهم، أكل الإنسان خبز الملائكة، أرسل عليهم زادًا للشبع" (مز 78: 24-25). كما قال المرتل عن مسيح الرب: "طعامها أبارك بركة، مساكينها أشبع خبزًا" (مز 132: 15). وكانت مائدة خبز الوجوه الذهبية أساسية في خيمة الاجتماع رمز المسيا مشبع النفوس المقدسة. وفي سفر الملوك الثاني (4: 42-44) إذ جاء رجل من بعل شليشة بخبز باكورة عشرين رغيفًا من شعير وسويقًا في جرابه لرجل الله اليشع النبي، أصدر الله أمره بتقديم هذا الزائد لمئة رجل ليأكلوا ويفيض عنهم. هذه الأمور جميعًا كانت أشبه بالإصبع الذي يشير نحو المسيا المشبع للنفس والجسد معًا. لكن ما يفعله المسيا هنا يفوق الرمز والظل ليؤكد أنه صاحب المائدة المسيانية الفريدة التي اشتهاها الآباء والأنبياء، والتي تشتهي الملائكة أن تطلع عليها. وما يقدمه السيد هنا علانية أمام الجماهير إنما ليسحب خاصته للمائدة الإفخارستية، فينعموا بجسده ودمه المبذولين حياة أبدية لمن يتناول منه.

ثالثًا:
قبل أن يعرض الإنجيلي مرقس عمل السيد المسيح الفائق في إشباعه هذه الجماهير أعلن رعاية السيد للشعب وحنانه بقوله: "فلما خرج يسوع رأى جمعًا كثيرًا، فتحنن عليهم إذ كانوا كخراف لا راعى لها، فابتدأ يعلمهم كثيرًا" [34]. كأن الإنجيلي يعود بنا إلى ما أعلنه حزقيال النبي أن الله نفسه يتسلم رعاية شعبه بعد أن تركه الرعاة بلا رعاية، إذ يقول: "فلذلك أيها الرعاة اسمعوا كلام الرب حيّ، أنا يقول السيد الرب من حيث أن غنمي صار غنيمة وصارت غنمي مأكلاً لكل ووحش الحقل إذ لم يكن راع ولا سأل رعاتي عن غنمي ورعى الرعاة أنفسهم ولم يرعوا غنمي، فلذلك أيها الرعاة اسمعوا كلام الرب... هكذا قال السيد الرب هأنذا اسأل عن غنمي، وأفتقدها كما يفتقد الراعي قطيعه يوم يكون في وسط غنمه المشتتة، هكذا أفتقد غنمي، وأخلصها من جميع الأماكن التي تشتت إليها في يوم الغيم والضباب" (حز 34: 7-12). فبمجيء المسيّا المنتظر انتهى يوم الغيم والضباب، وجاء كلمة الله نفسه يفتقد شعبه المشتت ويرده بالحب إليه.

رابعًا: في دراستنا لإنجيل متى رأينا أن السمكتين هنا تشيران إلى العهد الجديد والعهد القديم، يقدمهما لنا كلمة الله الحي لإشباع نفوسنا، كما يشيران إلى الحب (رقم 2)، الذي هو "الشركة مع الله الحب الحقيقي". أما العشب الذي اتكأ عليه الجماهير فهو الجسد الذي كان يتكل عليه اليهود مثل النسب الدموي لإبراهيم أبيهم وختان الجسد، فإننا لا نستطيع أن ننعم بالمائدة المسيحانية ما لم نُخضع هذه الأمور تحتنا، فلا نستعبد لها بالحرف القاتل. أما اتكاؤهم رفاقًا، صفوفًا صفوفًا، مئة مئة، وخمسين خمسين [39-40] فيشير إلى الكنيسة الواحدة التي وإن اجتمعت على المستوى المحلي صفوفًا صفوفًا، لكنها تتمتع بمسيحٍ واحٍد وطعامٍ واحدٍ خلال ذات الفكر الرسولي الواحد. أما اتكاؤهم خمسين خمسين، فكما تحدثنا كثيرًا عن هذا الرقم كرمز للحلّ من الخطية بالروح القدس الذي تمتعت به الكنيسة يوم الخمسين. فإن الكنيسة في جوهرها هي جماعة الله المتحررة من خطاياها بروحه القدوس لتحيا ببرّ المسيح يسوع ربنا.

5. التلاميذ والأمواج

بالرغم من الأعمال العجيبة التي قدها السيد المسيح لشعبه تعثر أقرباؤه فيه ولم يعرفوه، إذ في استخفاف قالوا: "أليس هذا هو النجار ابن مريم وأخو يعقوب ويوسى ويهوذا وسمعان؟" [3] فخلال الضمير المعذب ظن هيرودس أن يوحنا المعمدان قام من الأموات [14]، وخلال الشوق للمُلك المسيحاني المادي حسبه البعض إيليا [15]، وأخيرًا خلال الحنين لروح النبوة التي حُرم منها إسرائيل حوالي 300 عامًا ظنه البعض أحد الأنبياء [15]. لذلك قدم السيد عملين يكشفان عن حقيقته لمن له البصيرة الروحية الصادقة، العمل الأول إشباع الجموع بطريقة فريدة تكشف أنه واهب الوليمة المسيحانية التي طالما اشتهاها الأنبياء، وأعلن عنها الناموس خلال الرمز، وأما العمل الثاني فهو مشيه على البحر ليلتقي بتلاميذه الخائفين، إذ يقول الإنجيلي: "وبعدما ودّعهم مضى إلى الجبل ليصلي. ولما صار المساء كانت السفينة وسط البحر وهو على البر وحده. ورآهم معذبين في الجذف، لأن الريح كانت ضدهم، ونحو الهزيع الرابع من الليل أتاهم ماشيًا على البحر وأراد أن يتجاوزهم. فلما رأوه ماشيًا على البحر ظنوه خيالاً فصرخوا" [46-49]. ويلاحظ في هذا العمل الآتي:

أولاً:
في معجزة إشباع الجموع كشف لهم عن ذاته أنه الخالق الذي يرعى قطيعه (حز 34) ويهتم به. وفي نفس الوقت هو الخبز الحيّ السماوي المشبع لنفوس أولاده، أما في مشيه على البحر فيعلن تحركه المستمر بالحب من أجل شعبه، لينطلق بهم حتى وسط البحار، حاملاً إياهم فيه فلا يغرقون. في القديم بسلطانه الإلهي أمر موسى أن يضرب البحر بالعصا كما بالصليب ليجد شعبه لنفسه طريقًا وسط المياه، فينجو من قبضة إبليس (فرعون وجنوده)، وأمر يشوع أن ينطلق الكهنة بالتابوت إلى نهر الأردن، ليعبر شعبه إلى أرض الموعد. وكأن الله، في محبته للبشرية، يود على الدوام أن يعبر بشعبه من قبضة عدو الخير وينطلق بهم لا إلى أرض الموعد المادية، وإنما إلى الأحضان الإلهية. إن كانت المياه تعوقنا عن الانفلات من يديّ العدو والتمتع بأرض الموعد السماوية، فإن الله نفسه يحملنا ليعبر بنا، إذ قيل عنه: "الباسط السماوات وحده والماشي على أعالي البحار" (أي 9: 8)، "في البحر طريقك وسبُلك في المياه الكثيرة وآثارك لا تعرف" (مز 77: 19)، "الجاعل في البحر طريقًا وفي المياه القوية مسلكًا" (إش 43: 16)

ثانيًا: تركهم السيد حتى الهزيع الرابع، أي حوالي الساعة الثالثة فجرًا، إذ كان اليهود يقسمون الليل إلى أربعة أقسام كل قسم يسمى هزيع (6-9، 9-12، 12-3، 3-6). تركهم السيد كل هذه الفترة ليس تجاهلاً منه، وإنما لتثبيت إيمانهم فيه، ليعرفوه أنه هو الماشي على المياه، الذي يجعل في البحر طريقًا. تركهم يتدربون على المثابرة وطول الأناة خاصة في الصلاة. وقد تظاهر أنه يتجاوزهم حتى يصرخوا إليه، فيؤكد لهم رعايته ويعلن لهم ذاته.




السابق 1 2 3 4 5 6 التالى
+ إقرأ إصحاح 6 من إنجيل مرقس +
+ عودة لتفسير إنجيل مرقس +
 


11 هاتور 1735 ش
21 نوفمبر 2018 م

نياحة القديسة حنة والدة القديسة العذراء القديسة مريم
استشهاد القديس ميخائيل الراهب
استشهاد القديس ارشلاوس واليشع القس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك