إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

إذا اقتربت إليناالأرواح الشريرة ووجدتنا فرحين في الرب ، مفكرين فيه مسلَّمين كل شيء في يده واثقين أنه لا قوة لها علينا ، فإنها تتراجع إلى الوراء

الأنبا انطونيوس

تفسير إنجيل متى اصحاح 20 جـ4 PDF Print Email
في الوقت الذي فيه يُعلِن متّى البشير تفتيح أعين الأعميين إشارة إلى استنارة بصيرة المؤمنين من اليهود والأمم، اكتفي الإنجيليّان مرقس ولوقا بذكر أعمى واحد ممثِّلاً البشريّة في قبولها الإيمان ككنيسة واحدة بلا تمييز بين يهودي وأممي. يقول القدّيس أغسطينوس: [من هما الأعميان الجالسان على الطريق؟ إنهما هذان الشعبان اللذان جاء المسيح ليشفيهما!... اليهود والأمم، محقّقًا ما وعد به إبراهيم "ويتبارك في نسلك جميع أمم الأرض" (تك 22: 18). لذلك ذهب أيضًا الرسول بعد قيامة الرب وصعوده إلى الأمم عندما ازدرى بهم اليهود... لذلك أيضًا دعا السيِّد حجر الزاوية (1 تس 2: 20) "الذي جعل الاثنين واحدًا" (أف 2: 14)، إذ يضم حجر الزاوية حائطين في اتّجاهين مختلفين. وأي اِختلاف مثلما كان بين المختونين والغُرْل، فقد أقام حائطًا من اليهود وآخر من الأمم، جمعهما معًا حجر الزاوية، لأن "الحجر الذي رفضه البناؤون قد صار رأسًا للزاوية" (مز 118: 22)... إذن، فالأعميان اللذان كانا يصرخان إلى الرب إنّما هما الحائطان في هذا المثال.]

ويعلّل الأب غريغوريوس (الكبير) ذكر هذه المعجزة قبل دخول السيِّد أورشليم ليُصلب، قائلاً: [إذ كان التلاميذ لا يزالوا جسديّين لم يستطيعوا فهم كلمات السرّ، لذلك تمّم المعجزة. لقد فتح عينيّ الأعمى لكي يثبت إيمانهم خلال علامات من السماء.]

إن عدنا للأعمى أو الأعميين، فإنه ما كان يمكن أن يتمتّع بتفتيح عينيّه ما لم يدرك أولاً حاجته إلى النور وإدراكه لقوة السيِّد المسيح الشافي النفس والجسد.

يقول البابا كيرلّس الكبير: [وُجد أناس كثيرون حول يسوع... لكن الأعمى شعر بحضرته وتمسَّك به في قلبه هذا الذي لم تستطع عيناه الجسديَّتان أن تراه.] أمّا سرّ شفائه فهو صوت المسيح واهب النور، وكما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: [صوت المسيح نور للأعمى، لأنه كلمة النور الحقيقي.]

عند شفائهما يقول الإنجيلي: "وقف يسوع وناداهما" [33]. إذ اقتربا إليه بقلبيهما بالإيمان نعِما بالاقتراب إليه أيضًا بالجسد وسمعا صوته. الإيمان يُحضرنا إلى السيِّد المسيح حتى نستحق الوجود معه وسماع صوته.

كان الأعميان يصرخان، قائلين: "ارحمنا يا سيّد يا ابن داود" [30]، ومع هذا يسألهما: "ماذا تريدان أن أفعل بكما؟" إنه يقدّس الإرادة الإنسانيّة التي كلَّلنا بها. وكما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: [الله لا يقيِّد رغباتنا أو إرادتنا بعطاياه، لكن ما نكاد نبدأ ونُظهر الاستعداد حتى نجده يعرض علينا فرصًا عديدة للخلاص.]

أما الصرخات التي يلزمنا أن نقدّمها للسيّد أثناء اجتيازه، فهي صرخات الإيمان العامل. يقول القدّيس أغسطينوس: [من أجل محبّة هذا النور أريد أن أحثِّكم أيها الأحباء إنه يلزم أن تصرخوا بالأعمال الصالحة عندما يجتاز يسوع، فيسمع صوت إيمانك ويقف يسوع غير المتغيِّر... يفتح أعينكم.]

- حب المسيح!

اُطلب النور الذي هو المسيح!

إن كان الأعمى يحبّ نور الجسد، كم بالأكثر يلزمنا أن نتوق إلى نور النفس؟ لنصرخ إليه لا بكلمات وإنما بالحياة الفاضلة...

الجماهير تنتهر الأعمى لكي لا يصرخ! يوجد مسيحيّون ليسوا بقليلين، هؤلاء يطلبون أن يعوقوننا عن الحياة، وذلك كالجمهور الذي سار مع المسيح وأعاقوا الصارخ للمسيح. كان الأعمى جائعًا للنور من حنوّ المسيح.

يوجد مسيحيّون كهؤلاء لكي نغلبهم ونحيا في الفضيلة، فتكون حياتنا هي الصوت الصارخ للمسيح. لنحيا الحياة الفاضلة؛ بهذا نصرخ إليه!

القدّيس أغسطينوس

- عملنا جميعه في هذه الحياة أيها الإخوة أن تُشفى عينا القلب اللتان بهما نُعاين الله! هذا هو غاية احتفالنا بالأسرار المقدّسة، وهدف البشارة بكرم الله!

- أيعطيك الله العين التي بها ترى الشمس التي خلقها، ولا يهبك تلك التي بها تراه هو نفسه خالقها، وقد خلقك على صورته؟ لقد وهبك إيّاها أيضًا! لقد أعطاك كليهما، لكن بمحبتك للعينين الخارجيّتين أكثر من العين الداخليّة، وباحتقارك للأخيرة صرت مريضًا وجريحًا.

القدّيس أغسطينوس

1 فان ملكوت السماوات يشبه رجلا رب بيت خرج مع الصبح ليستاجر فعلة لكرمه
2 فاتفق مع الفعلة على دينار في اليوم و ارسلهم الى كرمه
3 ثم خرج نحو الساعة الثالثة و راى اخرين قياما في السوق بطالين
4 فقال لهم اذهبوا انتم ايضا الى الكرم فاعطيكم ما يحق لكم فمضوا
5 و خرج ايضا نحو الساعة السادسة و التاسعة و فعل كذلك
6 ثم نحو الساعة الحادية عشرة خرج و وجد اخرين قياما بطالين فقال لهم لماذا وقفتم ههنا كل النهار بطالين
7 قالوا له لانه لم يستاجرنا احد قال لهم اذهبوا انتم ايضا الى الكرم فتاخذوا ما يحق لكم
8 فلما كان المساء قال صاحب الكرم لوكيله ادع الفعلة و اعطهم الاجرة مبتدئا من الاخرين الى الاولين
9 فجاء اصحاب الساعة الحادية عشرة و اخذوا دينارا دينارا
10 فلما جاء الاولون ظنوا انهم ياخذون اكثر فاخذوا هم ايضا دينارا دينارا
11 و فيما هم ياخذون تذمروا على رب البيت
12 قائلين هؤلاء الاخرون عملوا ساعة واحدة و قد ساويتهم بنا نحن الذين احتملنا ثقل النهار و الحر
13 فاجاب و قال لواحد منهم يا صاحب ما ظلمتك اما اتفقت معي على دينار
14 فخذ الذي لك و اذهب فاني اريد ان اعطي هذا الاخير مثلك
15 او ما يحل لي ان افعل ما اريد بما لي ام عينك شريرة لاني انا صالح
16 هكذا يكون الاخرون اولين و الاولون اخرين لان كثيرين يدعون و قليلين ينتخبون
17 و فيما كان يسوع صاعدا الى اورشليم اخذ الاثني عشر تلميذا على انفراد في الطريق و قال لهم
18 ها نحن صاعدون الى اورشليم و ابن الانسان يسلم الى رؤساء الكهنة و الكتبة فيحكمون عليه بالموت
19 و يسلمونه الى الامم لكي يهزاوا به و يجلدوه و يصلبوه و في اليوم الثالث يقوم
20 حينئذ تقدمت اليه ام ابني زبدي مع ابنيها و سجدت و طلبت منه شيئا
21 فقال لها ماذا تريدين قالت له قل ان يجلس ابناي هذان واحد عن يمينك و الاخر عن اليسار في ملكوتك
22 فاجاب يسوع و قال لستما تعلمان ما تطلبان اتستطيعان ان تشربا الكاس التي سوف اشربها انا و ان تصطبغا بالصبغة التي اصطبغ بها انا قالا له نستطيع
23 فقال لهما اما كاسي فتشربانها و بالصبغة التي اصطبغ بها انا تصطبغان و اما الجلوس عن يميني و عن يساري فليس لي ان اعطيه الا للذين اعد لهم من ابي
24 فلما سمع العشرة اغتاظوا من اجل الاخوين
25 فدعاهم يسوع و قال انتم تعلمون ان رؤساء الامم يسودونهم و العظماء يتسلطون عليهم
26 فلا يكون هكذا فيكم بل من اراد ان يكون فيكم عظيما فليكن لكم خادما
27 و من اراد ان يكون فيكم اولا فليكن لكم عبدا
28 كما ان ابن الانسان لم يات ليخدم بل ليخدم و ليبذل نفسه فدية عن كثيرين
29 و فيما هم خارجون من اريحا تبعه جمع كثير
30 و اذا اعميان جالسان على الطريق فلما سمعا ان يسوع مجتاز صرخا قائلين ارحمنا يا سيد يا ابن داود
31 فانتهرهما الجمع ليسكتا فكانا يصرخان اكثر قائلين ارحمنا يا سيد يا ابن داود
32 فوقف يسوع و ناداهما و قال ماذا تريدان ان افعل بكما
33 قالا له يا سيد ان تنفتح اعيننا
34 فتحنن يسوع و لمس اعينهما فللوقت ابصرت اعينهما فتبعاه


السابق 1 2 3 4 التالى
+ إقرأ إصحاح 20 من إنجيل متى +
+ عودة لتفسير إنجيل متى +
 


8 هاتور 1735 ش
18 نوفمبر 2018 م

تذكار الاربعة حيوانات الغير متجسدين
استشهاد القديس نيكاندروس كاهن ميرا
نياحة الاب بيريوس مدير مدرسة الاسكندرية اللاهوتية
نوة المكنسة شمالية غربية شديدة المطر 4 أيام

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك