إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لعل إنساناً يسأل بأيهما نبدأ بخشوع الجسد أم خشوع الروح ؟ إبدإ بأيهما ، إن بدأت بخشوع الروح سيخشع الجسد معها وإن بدأت بخشوع الجسد سيخشع الروح معه

البابا الأنبا شنوده الثالث

الخدع الشيطانية

20 ( مارس )

تذكار :  شهادة القديس باسيرلاؤس الأسقف

الآية : "إلي متى تنام أيها الكسلان متي تنهض من نومك" (أم 6: 9)

يقول القديس الأنبا موسي الأسود

" الكسل والتواني يولد المحاربات"

الكسل في العبادة وخدمة الله، هو خدعة يسقطك فيها الشيطان. وهي تعني ثلاثة أمور:

1- ضعف محبتك لله والآخرين.

2- تدليلك لنفسك وضعفها .

3- محبة العالم والماديات.

والكسل هو المهد الصالح للمحاربات الشيطانية فيسهل سقوطك فيها وتنتقل من خطية إلي خطية أصعب دون أن تشعر.

والعلاج هو أن تنتبه بتذكر الدينونة لتقديم حسابك أمام الله، فتسرع للتوبة والإستعداد بالجهاد الروحي وكل عمل صالح.

لا تتكاسل عن أي خدمة تطلب منك اليوم

11 برمهات 1735 ش
20 مارس 2019 م

استشهاد باسيلاؤس الاسقف

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك