إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

بينما يبحث علماء اللاهوت فى هذه الأمور العويصة يكون كثير من البسطاء تسللوا داخلين إلى ملكوت الله

البابا الأنبا شنوده الثالث

السارق المعطى

29 ( أبريل )

تذكار : نياحة القديس برثاؤس اللاتيني

الآية : " أما أنت فمتى صنعت صدقة فلا تعرف شمالك ما تفعل يمينك" ( مت 6: 3)

يقول القديس مار إسحق

" ليكن معلوماً عندك أن كل خير لن يكون مقبولاً إلا في الخفاء"

رأى فراش البطريركية عم حنا شخصاً يلبس جلباباً أسود في الليل خارجاً من حوش الكنيسة يحمل على ظهره جوالاً ورأسه ووجه مغطيان، فشك في أمره وأسرع وراءة، وأمسك به قائلا: قف ياحرامى. فقال له أتركني يا عم حنا أنا صرابامون. وفوجئ الفراش أنه أمام القديس الأنبا صرابامون أبو طرحة أسقف المنوفية السابق وقد حمل على ظهره بعض العطايا ليوزعها في الخفاء على الفقراء في الليل.

من يعطي في الخفاء يشعر بعدم إستحقاقه للعطاء لأنه يعطى المسيح في شكل المحتاجين وأن العطية هي من الله وإلي الله، فهو يقدم حباً خاصاً لله كعلاقة العروس بعريسها في مخدع الحب.

قدم عطاياك ومحبتك في الخفاء وبإتضاع

21 برموده 1732 ش
29 أبريل 2016 م

التذكار الشهري لوالدة الاله القديسة مريم العذراء
نياحة القديس بروثاوس قس أثينا
نوة الخماسين ، شم النسيم : شرقية ساخنة يومان

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك